.... الموقع قيد الانشاء close

شؤون التركمان

(0) التعليقات - (5615) القراءات

بيان من مؤسسة إنقاذ التركمان حول تهديد رئيس جامعة كركوك من قبل المليشيات الكردية

تركمان نيوز - بغداد

قامت مجموعة من الطلبة الأكراد المسلحين صباح يوم الاثنين ( ٤/٥/٢٠١٥) في جامعة كركوك بالهجوم على مكتب رئيس الجامعة الدكتور عباس تقي المنصب حديثاً من قبل وزارة التعليم العالي لغرض تهديده وإجباره على التصريح في فضائية كردية لكي يعلن استقالته ،وتأتي هذه الظاهرة امام أنظار الحكومة المحلية في كركوك والحكومة المركزية وهي ليست المرة الاولى التي تستهدف الجامعة من قبل طلاب مشاغبين ومسلحين يحاولون اثارة المشاكل بين القوميات الاخرى .كما يعد أيضاً ضمن سلسلة الاعمال التي يتم استهداف التركمان فيها حيث ينتمي رئيس الجامعة الى المكون التركماني وهو قد تم اختياره من قبل الوزارة على أساس كفاءته وعلمه وخبرته ، وهنا نود أن نوضح النقاط التالية : ١- نطالب محافظ كركوك أولا باعتباره المسؤول الاول عن المحافظة وضع حد لهذه الظواهر التي تؤثر على السلم الاجتماعي بين المكونات في المحافظة في ظل هذه الظروف التي تتعرض لها المحافظة وان سكوته عن هذه الظواهر المتكررة يثير الكثير من التساؤلات عند الجميع عن أهداف هكذا اعمال في خلق تشنجات اجتماعية بين القوميات المتعايشة في الحافظة. ٢-على الحكومة العراقية حماية الشخصيات التركمانية المهددة منذ ٢٠٠٣ لحد هذا اليوم في هذه المحافظة واتخاذ تدابير أمنية كفيلة بضمان أمنهم واستقرارهم. ٣- على رئاسة اقليم كردستان التي تناشد جميع العالم بإسم مظلومية الأكراد من قبل حزب البعث ان تنصف الشركاء المسالمين الذين يعيشون معهم في جميع المناطق التي يتواجد فيها البيشمركة سواء داخل او خارج حدود الإقليم. ٤- نطالب المرجعية الدينية وهي الراعية والمدافعة عن حقوق جميع العراقيين ان تقف مع التركمان الذين يرتكب بحقهم وبشكل مستمر عمليات استهداف وتهجير وتهميش سياسي وامني وعلى كافة الأصعدة . ٥- نطالب الامم المتحدة والمجتمع الدولي وجميع المنظمات الدولية المهتمة بحقوق الانسان ان تقف مع التركمان وهم القومية الثالثة في العراق حسب الدستور العراقي ولاتقل نسبتهم عن ١٠٪ من سكان العراق والذين يتعرضون منذ تأسيس الدولة العراقية لمجازر وتهميش وتعرضوا بعد ٢٠٠٣ الى سلسة من الاستهدافات التي ذهب ضحيتها مايقارب ١٠ آلاف تركماني شهيد نتيجة الاعمال الإرهابية ونزوح مايقارب ٢٥٠ الف عائلة تركمانية وترك مناطقهم وبيوتهم وأموالهم امام مصير مجهول .

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4