.... الموقع قيد الانشاء close
|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|العبادي: سنتخذ خطوات للحفاظ على وحدة العراق في مواجهة الاستفتاء|نائب تركماني: مجلس النواب العراقي يعتزم مناقشة حل مجلس كركوك|مصدر بالاتحاد الوطني: الاستفتاء لن يقام بالمناطق المتنازع عليها بعد ضغوط من سليماني|رئيس الوزراء التركي: الرد على استفتاء كردستان سيكون سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً|

المقالات

(0) التعليقات - (6394) القراءات

هل الفضائية التركمانية تسير في اتجاه خاطئ؟

بقلم/ علي قصاب

الأغلبية التركمانية المعجبة في برامج الفضائية التركمانية التي سرقت قلوب التركمان القوميين الى مشاهدة برامجها الوطنية التركمانية التي تعكس واقع الشارع التركماني و رغم بعض النواقص التي أشار اليها الكثيرين سابقاً ولكن نعلم أن الإمكانيات المادية القليلة هي بحد ذاتها تحدد مجال عملها و برامجها ولكن ما جلب انتباه الكثيرين أثناء عرض الاربعينية للمرحوم حسن كوثر والتي تم عرضها على هذه الفضائية المفضلة فقد تم حجبها المتعمد في عرضها لكلمة رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب أرشد الصالحي التي حصل بدوره على عشرات الالاف من أصوات الشعب التركماني في كركوك ورغم تكرار الخطأ السابق التي تعمدتها الفضائية في مؤتمر الملتقى التركماني إلا أنها ما زالت تسير في نفس النهج المحزن للجميع.

لقد كنا في السابق وما زلنا من المنتقدين الاشداء لسياسة فضائية تركمن إيلي وعلى رأسه يلمان هاجر اوغلو و هذا ما تشهده أيضاً كوادر العاملين في فضائيتكم أو المتابعين لنا وإنني أتأسف أيضاً في نهجكم لنفس السياسة التي قد تشق الصف التركماني التركماني و لا توحد قلوب ولا تجذب أبصار التركمان الى فضائيتكم و إذا ما تم نهج نفس سياسة فضائية تركمان إيلي في حجب هذا وتهميش ذاك إذاً ما هي فوارق الفضل بينكم؟

إخوتي الكرام إنني اليوم لست منتقداً بل راجياً منكم وعبر هذه المقالة البسيطة أن لا تجعلوا من هذه الفضائية عنواناً للتنقيد والتسقيط ونتمنى جميعنا منكم أن تكونوا على قدر المسؤولية الملقات على عاتقكم في إيصال صوت كل من يمثل هذا الشعب الابي ولتكن عنوانكم وهدفكم هي خدمة الشعب التركماني آخذين بعين الاعتبار الأولوية للقضية التركمانية و ضرورة الالتزام بالحيادية والنأى عن بعض الحساسيات فيما بين الشخصيات السياسية الكريمة ولتكن اختلافكم مع بقية الفضائيات هي الحرية في السياسة الإعلامية وعدم الانصياع لأوامر هذا وذاك والعمل من أجل الحرية الإعلامية التي نجادل من إجلها بكل ما أوتينا من قوة وتوحيد الخطاب السياسي والسياسيين التركمان الاعزاء والله من وراء القصد.

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4