.... الموقع قيد الانشاء close

المقالات

(0) التعليقات - (5577) القراءات

فصل الشهيد من عمله !!!


نرمين المفتي 
اللواء عبد السلام الشهواني، قائد الفرقة الثالثة- الشرطة الاتحادية الذي فصل 120 شرطيا تركمانيا و السبب ( عدم تجهيزهم عسكريا بما يلائم المواجهة لانهم في تاخط الامامي)!! و وصف التركمان كلهم بكلمة نابية، لم يقل كل الحقيقية، فالشرطة التركمان هم في خط المواجهة في جبهة الثرثار و بعد استشهاد عدد منهم طالبوه بتوفير همرات لهم، لكنه رفض و تتم تنقلاتهم بالتراكتورات و يكونون في مرمى القناصين.. من بين الذين فصلهم الشهيد جاسم محمد خضر و الذي استشهد في جبهة الثرثار قبل صدور اوامر الفصل!! اذن من حق التركمان و اهالي المفصولين ان يتظاهروا، خاصة و ان غالبيتهم او جميعهم من عوائل نزحت و فقدت كل شيء و تتم اعالتهم بالممكن من خلال رواتب الابناء الشرطة..
و اشارة الى ما نشره الزميل مهدي سعدون البياتي عن السيدة التلعفرية التركمانية ( مياسة ذنون) و التي فقدت 11 من ابنائها شهداء و بينهم 3 من افراد الشرطة، قالت في تقرير على الفضائية التركمانية- شبكة الاعلام العراقي، بأنها لم تستلم لحد الان اي راتب او تكريم لابنائها الشهداء من الشرطة، علما ان احدهم استشهد في 2007 و قالت ان المعاملات تحتاج الى محامي و الذي طالبها بثلاثة ملاين دينار لينهي لها المعاملة الواحدة و لانها لا تملك هذا المبلغ، استمرت تربي ابناء الشهداء من مبلغ الاعانة الاجتماعية ( 200 الف دينار شهريا)!! و اضطرت الى النزوح و بقي لها ولحد واحد ( صلاح) و هو شرطي في بلد، و رفضت سؤال المراسل لنقله الى كربلاء و قالت " اذا كل ام طالبت بنقل ابنها، من سيدافع عن العراق؟".. و الآن هذا الابن الذي يعيل والدته و ابناء اخوته الشهداء بين المفصولين.. 
هل من مستمع؟؟

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4