.... الموقع قيد الانشاء close
|المونيتور: حرب محتملة بين بغداد واربيل في المناطق المتنازع عليها.. التركمان وسط النار!|مؤسسة تركمانية: التركمان يرفضون الاستفتاء ويؤكدون ان كركوك ليست كردستانية|نائب تركماني يدعو وزير الداخلية للتدخل بكشف تداعيات حملة الاعتقالات التي تستهدف التركمان في كركوك|التنسيقية التركمانية تحذر من "خطورة" الاستفتاء الكردي وأثنت التحالف الوطني على استجابة مطالبها|داعش يرتكب مجزرة بشعة بحق اطفال تلعفر|مصدر : تلعفر تشهد انقلاباً واقتتالاً داخليا عقب اعلان بيان مقتل البغدادي|داعش يصدر بياناً يؤكّد فيه مقتل «اللبغدادي» ويلوح عن قرب اعلان اسم «خليفته الجديد»|مصدر نيابي يكشف اسماء مرشحي مجلس مفوضية حقوق الانسان مؤكداً ان التحالف الوطني اتفق على مرشح المكون التركماني|فرقة العباس القتالية تعلن تلقيها امر الاشتراك بعملية تحرير تلعفر|"هيومن رايتس ووتش" تتهم الإقليم الكردي بترحيل أسر إيزيدية قسرًا بسبب مشاركة اقاربهم في الحشد الشعبي|

شؤون التركمان

(0) التعليقات - (5640) القراءات

بيان مؤسسة انقاذ التركمان حول شهداء التركمان في تقسيم ناظم الثرثار

مؤسسة انقاذ التركمان  المكتب الاعلامي 

مع التزامنا الشديد بالدفاع عن ارض وكرامة وتراب الوطن العزيز وهو واجب ديني ووطني مقدس الا اننا نود ان نوضح التفاصيل التالية :

يوم أمس بتاريخ ٣١/٥/٢٠١٥ في هجوم عدواني شرس على الجيش العراقي بالقرب من تقسيم ناظم آلثرثار وهو 124 كم إلى الغرب من بغداد، حيث وحدة تابعة للجيش العراقي (الفوج 3 / اللواء 21) معظمهم من التركمان وخاصة من تلعفر حيث يقاتلون منذ اشهر هناك. و وكانت النتيجة النهائية 35 شهيدا و 50 جريحا. المنطقة التي تم ذكرها هي خطرة جدا ، وهناك هجمات يومية وخسائر كبيرة بسبب كونها قريبة جدا من مواقع داعش ونقص المعدات العسكرية . منذ المعارك الأولى مع داعش هذه الوحدة العسكرية البسيطة فقدت أكثر من ١٥٠ جنديا، معظمهم من تركمان تلعفر وحسب مصادر من داخل الفوج العقيد عبد السلام الشهواني قائد الفرقة الثالثة، وهو مسؤول عن هذه الوحدة ،كان يصر دائما لدفعهم نحو القتال مع داعش دون تقديم الدعم المطلوب من الاحتياجات العسكرية اللازمة ، وفي كل مرة هنالك الكثير من الخسائر في الجنود والآليات العسكرية، طالبنا وصرخنا عدة مرات وحتى أعددنا قبل شهرين تظاهرة مدنية بالقرب من وزارة حقوق الإنسان العراقية، ولقد قمنا بإرسال رسالة إلى رئيس الوزراء العراقي والمسؤولين عن طريق مؤتمر صحفي اعد في مقر الوزارة بحضور السيد وزير حقوق الانسان والسيدة نهلة حسين عضو البرلمان العراقي ووجهاء تلعفر لدعم هذا الفوج وتمكينه من القتال ومنع الخسائر المستمرة ، الا انه لم يكن هناك اي تحرك جدي من الجهات العليا ، لذا نطالب جميع القيادات السياسية والعسكرية الى الاسراع في تقديم الدعم العسكري واللوجستي للوحدة العسكرية المذكورة ومحاسبة المقصرين عن اي خلل او خسائرة مقصودة او غير مقصودة خدمة للصالح العام والوقوف بحزم امام مؤامرات الاعداء .

 

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4