.... الموقع قيد الانشاء close
|المندلاوي: التركمان يؤكدون دعمهم الكامل لمشروع التعايش السلمي في العراق ما بعد داعش|إنقاذ التركمان: تحويل تلعفر وطوز خورماتو الى محافظتين مشروع نعمل عليه منذ سنوات|نائب يكشف عن توافق ثلاث دول لتكون كركوك تركمانية وطوزخورماتو وتلعفر محافظتان|البدء بترويج معاملات العودة لنازحي تلعفر|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|

المجتمع

(0) التعليقات - (8597) القراءات

دراسة: الغربان قادرة على ″حساب الأشياء″

تركمان نيوز - متابعة

تمكن العلماء من خلال متابعتهم لعمل دماغ الغراب، من اكتشاف منطقة فيه مسؤولة عن "حساب الأشياء"، وهذا ما يبرهن على أن الغربان تتمكن من احتساب الأشياء بمستوى طفل عمره خمس سنوات.

وفي السابق كان يعتقد أن قردة الشمبانزي والقردة الشبيهة بالإنسان "انسان الغاب" هي الأذكى في عالم الحيوان، ولكن في السنوات الأخيرة بدأت بعض انواع الطيور تنافس هذه القردة في مجال الذكاء، مثل غربان كاليدونيا الجديدة، التي تعرف كيف تحضر عدة العمل وتحسب الأشياء (تعدها) مثل طفل عمره خمس سنوات، ونفس الشيء تمتاز به الغربان الاعتيادية والزرياب الأوراسي (ابو زريق الأوراسي).

وحاولت الباحثة "هيلين ديتز" وزميلها "اندرياس نايدر" من جامعة توبينغن الألمانية التحقق من قدرة الغربان على احتساب الأشياء.

وسبق أن اثبت العلماء أن "طائر الحمام يتمكن من التمييز بين الارقام من 1 الى 9 واختيار الأكبر، ولكن لم يتفق جميع علماء فيزيولوجيا الأعصاب مع هذا القول"، معللين ذلك بأن "الحمام يمكن ان يعتمد على علامات غير ملحوظة للعلماء".

وقررت ديتز وزميلها تطبيق هذه الفكرة على الغربان، باستخدام ألعاب كمبيوتر مماثلة لاختبارات الحمام

وكان الباحثان ينظفان شاشة الكمبيوتر قبل كل اختبار، ومن ثم تظهر عليها عدة نقاط (دوائر) كان على الغربان احتسابها ومن ثم "رسمها" بمناقيرها على الشاشة، بعد ازالة النقاط التي عرضت عليها".

وغير الباحثان حجم ومقاس هذه النقاط باستمرار، لاستبعاد احتمال تعود الغربان على شكلها، مبينين تسجيل عمل دماغ الغربان في كل مرحلة من مراحل الاختبارات.

 

بينت نتائج هذه المتابعة ان كل "عدد، بغض النظر عن شكله وموقعه على الشاشة، كان مجموعة خلايا عصبية في دماغ الغربان مسؤولة عن الاجابة عليه، حيث اتضح للعلماء ان الغربان تفهم عدد الأشياء التي امامها بغض النظر عن حجم هذه الأعداد وموقعها، وعندما يكون الفرق بين عدد الأشياء المعروضة صغيرا، تلاقي صعوبة في التعرف عليها، ولكن بزيادة هذا الفرق، كانت الغربان تتعرف أسرع واسهل على العدد".

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4