.... الموقع قيد الانشاء close

الرياضة

(0) التعليقات - (5093) القراءات

البياتي يعرب عن اسفه لإلغاء مباراة العراق وسوريا ويتهم الوفد الذي زار بلاتر في زيورخ بالتلاعب بمقدرات العراق

تركمان نيوز - بغداد

أعرب النائب جاسم محمد جعفر البياتي رئيس لجنة الشباب والرياضة النيابية عن أسفه من اعلان الاتحاد الدولي بكرة القدم إلغاء مباراة العراق وسوريا الودية والتي كان من المزمع إقامتها في البصرة في السابع والعشرين من هذا الشهر وبحضور ممثلي الاتحاد الدولي (الفيفا) والاتحاد الاسيوي، بحجة عدم وجود الأمن والاستقرار في البصرة. وتساءل النائب البياتي في تصريح صحفي قائلا: هل حدث اختراق أمني خاص من يوم موافقة رئيس الاتحاد الدولي بعد لقائه وزير الشباب والرياضة ورئيس الاتحاد العراقي، حتى يلجأ (الفيفا) لإلغاء هذه المباراة، ام كانت خدعة خدع به بلاتر الوفد العراقي وأخذ صوت العراق وتربع على كرسي الرئاسة وترك العراق بلا معين في مشواره لرفع الحظر، مؤكدا ان التلاعب بمقدرات العراق من قبل الوفد العراقي الى زيورخ السويسري لايمر من دون تحقيق ومساءله ، ونحن نجهل لحد الآن ما دار في الغرفة المغلقة مع بلاتر، وكيف تمت سرقة صوت العراق بلا مقابل ووضعنا في موقف حرج مع الاْردن ، واليوم يرفض الاتحادان الدولي والآسيوي الحضور الى البصرة، ولايمكن وصف هذه الخطوة سوى بانها اهانة للعراق . وقال رئيس لجنة الشباب والرياضة النيابية ان العراق يواجه أعداء، ظاهرهم الطيب وباطنهم الخبث والعداء ، وان عراب العراق وسماسرة الرياضة في الخليج هم الذين يتحكمون بصوت العراق في المحافل الرياضية ، وهذه ليست المرة الاولى فقد سبق وان سرقه البحريني سلمان بن ابراهيم ال خليفة في الاتحاد الآسيوي، واليوم يسرقه جوزيف بلاتر في الاتحاد الدولي، وهذا مؤشر خطير وان اللجنة لا تبقى مكتوفة الايدي وستقوم بفتح تحقيق في هذا الخصوص لمعرفة المقصرين والمتآمرين على العراق. وأوضح النائب البياتي ان ما حدث في حفل افتتاح ملعب البصرة قبل سنتين والشكوى التي تم تقديمها من داخل الاتحاد العراقي، هو نفسه يتكرر اليوم وبأسلوب ملتو آخر، والهدف منه ابعاد الكرة عن الملاعب العراقية، وصرف المليارات على الإيفادات والمعسكرات، ومن وراءها يتم الحصول على مكاسب مالية لاعضاء الاتحاد . ودعا رئيس لجنة الشباب والرياضة في ختام تصريحه الى تقليص مشاركات اتحاد الكرة العراقية اقليميا ودوليا، والتركيز على الدوري العراقي الممتاز، وإكمال المشاريع الرياضية، وتبنى رياضة كرة قدم عصرية متطورة بعيدة عن العشوائية ، وبعد احلال الأمن والاستقرار وطرد داعش من كل ارض العراق، عند ذا لكل حادث حديث، وهذا الامر سيجنبنا انفاق مبالغ طائلة للمعسكرات والإيفادات وارسال الفرق والنتيجة بشكل عام غير مرضي، مؤكدا على ضرورة اتخاذ خطوات حازمة وحاسمة في مجال مستقبل كرة القدم العراقية .

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4