.... الموقع قيد الانشاء close

أخبار عربية ودولية

(0) التعليقات - (5676) القراءات

الافتاء المصرية: 80 بالمئة من المنتسبين لـ″داعش″ جندوا عبر وسائل التواصل الاجتماعي

تركمان نيوز - متابعة

كشفت دار الإفتاء المصرية، الخميس، عن ارتفاع عدد المواقع الالكترونية للجماعات "المتطرفة" من 12 موقعاً الى 150 موقعاً خلال 18 عاماً، مبينة أن 80% من الذين انتسبوا لعصابات داعش الاجرامية تم تجنيدهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وقال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية في تقرير له تحت عنوان (دور المنتديات الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي في تجنيد الإرهابيين، الخطورة وسبل القضاء عليها)، ونقلته وكالة "سبوتنك" الروسية  إن "عدد المواقع الالكترونية للجماعات المتطرفة ارتفع من 12 موقعاً إلكترونياً عام 1997، ليصل بحسب آخر الإحصائيات إلى 150 ألف موقع هذا العام"، موضحاً أن "80 % من الذين انتسبوا إلى عصابات داعش الارهابية تم تجنيدهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي" داعية الى" إنشاء هيئة وطنية تهتم بمكافحة الإرهاب والجرائم المرتبطة بشبكة الإنترنت.

وحذر المرصد من "تنامي ظاهرة الإرهاب الالكتروني والتي كانت سبباً رئيسياً في انتشار العنف والتطرف كنتيجة حتمية للفكر المنحرف"، مشيراً الى أن "استخدام المتطرفين لشبكات التواصل الاجتماعي يعود لكونها قليلة العبء المادي، حيث أن الاعتماد على آلية منخفضة التكلفة يتيح نشر المعلومات عن التنظيمات وكيفية التواصل مع أعضائها بالإضافة إلى إتاحة تدفق المعلومات وتقليل تكلفة تجنيد الأعضاء، وإيجاد مجتمعات للتواصل الإلكتروني يتشارك أعضاؤها الأفكار والنقاش، في جو يبعد عن سيادة الدول".
 
وحث المرصد على "إنشاء هيئة وطنية تهتم بمكافحة الإرهاب والجرائم المرتبطة بشبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي تعطي صلاحيات واسعة لملاحقة هذه المواقع والمرتبطين بها وتدشين عدد من المواقع التي تنشر الفكر الإيجابي والعلم الشرعي حتى تغلق الباب على أرباب الفكر الفاسد".
وناشد المرصد"المؤسسات وعلماء الدين بتفنيد دعاوى الإرهاب وإثبات براءة الشريعة مما تقترفه أيدي الإرهابيين وبيان دلائل تحريم الإرهاب وترويع الآمنين وإهدار الدماء المعصومة، وكشف خطأ الأسانيد التي يستند إليها الغلاة والمتطرفون".
 
وكانت الأمم المتحدة أعلنت، في (10 تموز 2015)، عن ارتفاع معدلات تدفق المتطرفين الى العراق وسوريا للانضمام الى "داعش"، فيما بينت أن عوامل أيديولوجية وسياسية ودينية ومالية تدفعهم الى أحضان الجماعات التكفيرية.

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4