.... الموقع قيد الانشاء close

الوكالات

(0) التعليقات - (5103) القراءات

صحف الاثنين تهتم بانطلاق عملية تحرير صلاح الدين وامتناع معصوم عن المصادقة على احكام الاعدام

بغداد/ اهتمت الصحف الصادرة اليوم بانطلاق العملية العسكرية الكبرى لتحرير محافظة صلاح الدين ، وامتناع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم عن المصادقة على المئات من احكام الاعدام اضافة الى قضايا اخرى.

 

فقد ابرزت صحيفة /الصباح/ التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي اطلاق القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي الذي وصل الى سامراء امس الاحد ، العملية العسكرية الكبرى لتحرير صلاح الدين " وهي الخطوة التي تلت ايعازه الى وزارتي الداخلية والدفاع لبدء التحركات العسكرية الهادفة الى تحرير المحافظة ، لاسيما عقب اكتمال جميع الاستعدادات الامنية لتلك الحملة ". 

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر مصادر امنية مطلعة قولها " ان الفرقة التكتيكية وصلت الى المحافظة ، واشرفت على تأمين احد المحورين اللذين سينفذ عبرهما الهجـوم على صلاح الدين ، فيما تكفلت الفرقة الذهبية بمسك المحور الثاني ". 

 

واشارت الى " تمكن القوات الامنية وطائرات الجيش من تدمير مخازن اسلحة وعتاد داعش في المناطق الخلفية التي يسيطر عليها الارهابيون ، في حين قطعت قوات امنية اخرى طرق الامدادات التي يستخدمها الارهابيون في الجلام والصحراء لمنع وصول الامدادات لتلك الزمر ، وبهدف محاصرتها في تكريت والدور ". 

 

فيما ابرزت صحيفة /الزوراء/ التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين اعلان رئيس الوزراء حيدر العبادي مساء الاحد عن بدء العمليات العسكرية لتحرير محافظة صلاح الدين من سيطرة تنظيم داعش وذلك بمشاركة 20 ألفا من قوات تحرير العراق التابعة للشرطة الاتحادية مدعومة بالحشد الشعبي لتشكيلات المتطوعين وأبناء العشائر. 

 

واوردت الصحيفة قوله في مؤتمر صحفي عقد في قيادة عمليات سامراء الليلة الماضية ، إن حضوره إلى سامراء هو " لإعلان انطلاق العمليات لاستعادة وتحرير تكريت من تنظيم داعش والتأكيد على جدية الحكومة بعودة النازحين إلى مدنهم ومناطقهم ، وسنعطي فرصة اخيرة للمغرر بهم والمتورطين بسبب سوء الفهم والادراك ، بالعودة إلى الصف الوطني وعدم مواجهة القوات الامنية وشمولهم بالفرصة الاخيرة للعفو ". 

 

وفي شأن اخر قالت صحيفة /المشرق/ المستقلة " توقفتِ المشانق في العراق منذ عدة أشهر وتحديدا منذ انتهاء ولاية نائب الرئيس العراقي خضير الخزاعي وتسنم الدكتور فؤاد معصوم منصب رئيس الجمهورية ". 

 

واشارت الصحيفة الى تأكيد مصدر في وزارة العدل أن " الرئيس معصوم لم يصادق على أي قرار بالإعدام ضد أي متهم بصرف النظر عن الجريمة التي ارتكبها ، لكن مقربين من معصوم أكدوا أن الرئيس لم يمتنع عن تنفيذ أحكام الإعدام لكنه ينتظر نتائج التوافقات السياسية التي ربما تنتهي بإصدار عفو عن المحكومين بالإعدام وفق المادة 4 إرهاب ". 

 

وبالمقابل نقلت /المشرق/ عن مسؤول في ديوان رئاسة الجمهورية قوله إنّ " رئيس الجمهورية امتنع طيلة الشهرين الماضيين عن المصادقة على أكثر من 600 قرار حكم بالإعدام صدر عن القضاء العراقي غالبيتها تتعلق بالإرهاب ، وأنّ معصوم يشكّك في استكمال التحقيقات في تلك القضايا ، ويجد بعضها غير مقنع وقضايا أخرى لا تستحق حكم الإعدام ، وأنه أبلغ عدداً من مستشاريه بأن كثيرا منها سياسي والآخر ذو أبعاد طائفية ". 

 

فيما اهتمت صحيفة /الدستور/ المستقلة بما ذكره مصدر في ديوان رئاسة الجمهورية من ان معصوم طالب رئيس مجلس القضاء الاعلى مدحت المحمود في لقاء جمع الطرفين الاسبوع الماضي ، بمراجعة تلك الاحكام والتأكد من كفاية الادلة ، مشيرا الى انه لا ينوي ابدا المصادقة على تلك الاحكام. 

 

من جهتها ابرزت صحيفة /البيان/ قضية تدمير وبيع اثار العراق من قبل تنظيم داعش الارهابي. 

 

وقالت الصحيفة " أكد أثريون وخبراء بمكافحة جرائم الفنون ، أن عصابات داعش الإرهابية باع أكثر من 100 قطعة أثرية منهوبة من سوريا والعراق ، موضحين أن تلك القطع جرى تهريبها إلى المملكة المتحدة ". 

 

واوردت تأكيد صحيفة /واشنطن بوست/ ، إن " عصابات داعش في العراق وسوريا تستطيع جمع مزيد من الأموال من خلال بيع القطع الأثرية النادرة لمهربي الآثار في بريطانيا وغيرها من الدول الأوروبية ، موضحة أن تلك القطع تتضمن نقوداً ذهبية وفضية تعود للعصر البيزنطي ، فضلا عن قطع فخارية وزجاجية رومانية تصل قيمتها إلى مئات الآلاف من الدولارات "./انتهى

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4