.... الموقع قيد الانشاء close
|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|العبادي: سنتخذ خطوات للحفاظ على وحدة العراق في مواجهة الاستفتاء|نائب تركماني: مجلس النواب العراقي يعتزم مناقشة حل مجلس كركوك|مصدر بالاتحاد الوطني: الاستفتاء لن يقام بالمناطق المتنازع عليها بعد ضغوط من سليماني|رئيس الوزراء التركي: الرد على استفتاء كردستان سيكون سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً|

المقالات

(0) التعليقات - (6947) القراءات

خريطة وتوقيت بحاجة الى وقفة حقيقية

عامر قره ناز

من المعلوم ان الشعب التركماني استوطنوا في العراق منذ الاف السنين كمواطنين اصلاء وليسو دخلاء ولكن لو امعنا سنلاحظ انه ومنذ تاسيس الدولة العراقية وفي جميع المراحل لم تخلو من المخططات الهادفة من قبل اطراف داخلية وخارجية لتؤدي دورها في صهر او تصفية التركمان في العراق , وكما لااعتقد بانه يوجد شخص لم يدرك التغييرات الديموغرافية التي تحققت بعد الاحتلال الامريكي للعراق ولم يحس تاثيرهاعلى التركيبة السكانية لبعض المدن لا سيما المناطق التي تقطنها الاقليات وخصيصا القومية التركمانية.

ولو امعنا النظر مرة اخرى فسنرى ان بعض المشاريع التي بدئت بالتغيير الديموغرافي قد وصلت الى ذروتها وخاصة المشروع الكردي الذي بات في مرحلته الاخيرة  تمهيدا لتطبيق مشروعي سايكس بيكو القديم  وبايدن الجديد  الهادف الى تقسيم العراق اخدين بنظر الاعتبار مساعيهم الى فرض الاغلبية الكردية على المناطق التركمانية تارة بالاستيلاء على اراضيهم وتكريدها بعد انسحاب داعش الارهابي او باستخدام وسائل الترهيب والقتل لتهجير ما يستطيعون تهجيرها في المناطق الاخرى .

ومنذ 2003 لم تمر مرحلة ان كانت في العراق او في دول الجوار الا يظهر طرف داخلي او خارجي محاولا بجعل التركمان وقضيتهم القومية ورقة يلعبون بها من اجل مصالحهم ,وفي رائي الشخصي هذا امر طبيعي اذا اخدنا ان لكل دولة مصالحهم يبيعون اقرب المقربين لهم من اجلها  ولكن فمن السذاجة ان يفسر تلك اللعبة من قبل البعض بانها ستصب في مصلحة الشعب التركماني ومستقبلهم.

واليوم استوقفني تقرير دولي عرض في احد الفضائيات التركية وبالتحديد في فضائية (ان تي في) الاخبارية عن تقسيم العراق الى مناطق  اثنية ومذهبية وكانها خريطة مباركة من بعض الدول ,, بين  مناطق للاكراد السنة و(عرب السنة +الاكراد)  والسنة العرب ومناطق مشتركة بين السنة والعرب واخيرا مناطق للشيعة العرب دون الاشارة القومية التركمانية اطلاقا وكما مدون في الخريطة ادناه ...

\"\\"\\"\"

وهنا اود ان اشير الى استغرابي ودهشتي عن عرض فضائية تركية لها ثقلها الكبير في الجارة التركية  لهذه الخريطة وفي هذه الفترة بالتحديد , والتي لا تخدم نشرها الا اعداء العراق واعداء تركيا حيث لا تشير الخريطة الى وجود الشعب التركماني والذي من المفروض ان يكون تركيا سندهم الوحيد والداعم الحقيقي  وكما يدعون .

وعلى ضوء ذلك ادعو الجهات التركمانية المعنية بمخاطبة المسؤوليين الاتراك وتقديم احتجاجهم على هذه الخريطة ومعرفة وفضح الاطراف التي ورائها باعتبارها تحرض الى تقسيم العراق  وتهمش التركمان كاملة والذين هم من بني جلدتهم وبشكل متعمد ومقزز.

متسائلين هل عرض الخريطة بهذه الشكل والتوقيت هو اشارة لبداية النهاية لمشروع الشرق الاوسط . وصهر التركمان فيه؟؟؟

ام لهم  فيه مارب اخرى ؟؟؟

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4