.... الموقع قيد الانشاء close

المرأة

(0) التعليقات - (5703) القراءات

العلوية التركمانية "بتول" ودورها في استنهاض همم الدزلاويات..

زاهد البياتي

الخادمة الحسينية والعلوية الراحلة بتول سيد حسين سيد علي سيد حميد التي فتحت عينيها في بيت يذوب في حب الحسين عليه السلام عام (1951- 2007 ) ونشأت على اصوات القصائد والمراثي  الحسينية تناطح قامتها رفرفة الرايات المنتشرة على جدران واسطح  تكية وحسينية جدها سيد علي وتشبعت بالقرآن الكريم على يدعمتها (حافظة القرآن الكريم ) العلوية شاهزنان رحمها الله ((1945- 2008)) فكانت تلميذة مجتهدة تتخطى الحواجز لتكون قارئة محترفة فتبلورت موهبتها مع تجاربها في المجلس النسائي  لتتدرج في نقل الفجيعة الحسينية والصبر الزينبي الى المعزيات الدزلاويات والقادمات من اطراف طوز خورماتو ، في واحد من اقدم المواكب الحسينية في طوزخورماتو..وكانت تستثمر مجالس الفاتحة لتبث الدروس الزينبية لبنات ولايتها بهدف الارشاد والتوعية واستنهاض همم النساء 

ورفع معنويات المرأة الدزلاوية التي كانت وما تزال وراء الصمود الاسطوري لشعبنا الأبي في طوز خورماتو طيلة عقد من الزمن .. 

المرأة الدزلاوية  الصابرة المحتسبة التي ضربت اروع مثل في الايمان والشجاعة والصبر والوقوف الى جانب ابيها وزوجها واخيها وولدها وجيرانها  امام هجمة الاحزمة والمفخخات الارهابية الشرسة في احلك الظروف .. انهن النساء التركمانيات الزينبيات المجاهدات اللواتي ابلين بلاءا حسنا وكن بحق وراء كل بطولات المدافعين عن الارض والعرض،وقدمن اغلى التضحيات من الآباء والأزواج والاخوة والأبناء ناهيك عن المال والدار والممتلكات وتحويشة العمر. فكانت هذه المدينة بيئة حاضنة للزينبيات وولادة بامهات الابطال .. وثبات البطلة الدزلاوية .وهي  تربي وتعلم و تساند زوجها واخيها وولدها في ميدان الدفاع عن القيم العليا .. وهي تساعد في اعداد الطعام والخبز والكليجة الى اخوانها ابطال الحشد الشعبي في تصديهم للارهاب ابلغ الأثر في تحقيق النصر ورفض مغادرة الارض.

لنكتب عن هؤلاء النسوة اللاتي وثقن سجلا ناصعا في تاريخ الشعوب المدافعة عن كرامتها ليس في سجل التركمانيات فحسب وانما دخلن في اللوح التاريخي للعراقيات من اوسع ابوابها ودون تردد لانهن مفخرة لنا ولكل ابناء طوز خورماتو ولكل نساء العراق.

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4