.... الموقع قيد الانشاء close

شؤون التركمان

(0) التعليقات - (4604) القراءات

مؤسسة انقاذ التركمان تصدر بياناً حول احداث طوزخورماتو والهدنة مطالباً المرجعية بتحريم الدم التركماني وتجريم من يعتدي عليهم

تركمان نيوز - بغداد| دعت مؤسسة انقاذ التركمان، اليوم الجمعة، الحكومة المركزية الى تحمل مسؤولياتها في قضية تحرير بشير بجلب قوة مكافحة الارهاب او الشرطة الاتحادية او زيادة تطويع ابناء مدينة كركوك للمشاركة في التحرير لعودة المقاتلين التركمان من ابناء طوز المتواجدين في كركوك الى مواقعهم الاصلية تحسبا لاي هجوم اخر من قبل العصابات الخارجة عن القانون، كما طالبت المؤسسة، المرجعية بموقف واضح عما يجري في المدينة وتحريم الدم التركماني وتجريم من يعتدي عليهم، فيما دعت الاحزاب التركمانية ان تكون على قدر المسؤولية عما يجري في المدينة، وتغيير القائمقام في القضاء واختيار شخصية تركمانية حكيمة قادرة على ادارة المدينة.

وجاء في بيان المؤسسة حصلت [تركمان نيوز] نسخة منه، في الوقت الذي لم نسمع من الكثيرين من (من يسمون بالقيادات )  التركمانية او العراقية  أي بيان او تصريح او حركة جدية لانقاذ طوزخورماتوا ومساندة اهلها في حربها ضد العصابات الاجرامية   وكأن الطوز في قارة افريقيا أو أن من يقتلون فيها ليسوا بعراقيين أو تركمان،  نشكر ونقدر ونحترم  كل من ساهم في تهدئة الاوضاع في طوز وحقن الدماء واستتباب الأمن فيها ولكن من الضروري التاكيد على النقاط التالية :
‎١- نعتبر الأزمة غير منتهية وتعودنا على نقض العهود والإتفاقيات من قبل العصابات الخارجة عن القانون.
‎٢- نطالب الحكومة المركزية بتحمل مسؤوليتها في الدفاع عن التركمان كمواطنين بجلب قوة اتحادية وفي غير ذلك فاننا ماضون في الدفاع عن انفسنا من خلال الحشد التركماني والمقاتلين التركمان الابطال .
‎٣-  على الحكومة المركزية ايضا تحمل  مسووليتها في قضية تحرير بشير بجلب قوة مكافحة الارهاب او الشرطة الاتحادية او زيادة تطويع ابناء مدينة كركوك للمشاركة في التحرير لعودة المقاتلين التركمان من ابناء طوز المتواجدين في كركوك الى مواقعهم الاصلية تحسبا لاي هجوم اخر من قبل العصابات. 
٤- مطالبة المرجعية بموقف واضح عما يجري في المدينة وتحريم الدم التركماني وتجريم من يعتدي عليهم 
 
‎٦- مطالبة جميع الاحزاب التركمانية ان تكون على قدر المسؤولية عما يجري في المدينة.
‎٧- تغيير القائمقام في القضاء واختيار شخصية تركمانية حكيمة قادرة على ادارة المدينة.
‎٨- مطالبة البرلمان العراقي بانهاء مهزلة المناطق المتنازع عليها والتي هي سبب ضعف الحكومة المركزية في هذه المناطق وتفرد الطرف الكردي فيها، والتعجيل باقرار قانون حقوق التركمان واستحداث محافظتي تلعفر وطوزخورماتو.
‎٩- في حالة بقاء الوضع على ماهو عليه ولا مبالاة الحكومة وابقاء التركمان ضحية هذه النزاعات من الضروري التوجه الى طلب الحماية الدولية  وجعل المناطق التركمانية كمنطقة آمنة تحت الحماية الدولية لحفظ الدم التركماني .

 

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4