.... الموقع قيد الانشاء close

المقالات

(0) التعليقات - (4416) القراءات

فضائية توركمن إيلي و دوره البارز في الإعلام الحربي

علي قصاب

بعد أن تم استقلال فضائية توركمن ايلي من الجبهة التركمانية العراقية التي كانت راعية لهذه المؤسسة التركمانية قبل أعوام عدة فانحرفت سياسة الفضائية عن مسارها القومي وعن سياسة الجبهة التركمانية العراقية القومية ولطالما قد صبت غضبنا وانتقاداتنا اللاذعة لكوادر إدارة هذه الفضائية التي كنا نسميها بــ يلمـان ايلـيخصوصاً في سياستها الخبرية وبرامجها اليومية ولطالما خطت أقلامنا عنها كل صغيرة وكبيرة فها نخط عنهم المديح في تغطيتهم الإعلامية الحربية لعمليات تحرير بشير من قبل فصائل الحشد الشعبي التركماني الأبطال.

يجب علينا ان ننقل هذه الحقيقة ونصفق لهذا التصحيح في المسار وان كانت هي بداية تمنياتنا المتعددة الكثيرة في جمع شمل التركمان إعلامياً وبل يحب علينا أن نكون سنداً للهيئة الإدارية لفضائية توركمن إيلي إذا ما تقبلوا النصح وإلا فإن الأبواب لم تؤصدُ أمام التنقيدات والمقالات ضد إدارة هذه الفضائية التركمانية التي تم بنائها بدماء شهداء التركمان الزكية.

وليس من السهل أن ننتقد مؤسسةٍ إعلاميةٍ كبيرةٍ وما أن يتم تصحيح مسارها مبدئياً نستمر في تنقيدها إلى الأبد المؤبد، فكم من مؤسسةٍقد يتقبل النُصح ويُصححُ المسار وإذ بالتنقيدات الهدامة لا تعرف التوقف عليه من كل صوبٍ وحدب وبنتيجة الحال فيستمر المؤسسةذاتها متعنتاً نتيجة عدم التقدير للنُصح المُتقبلِ من المؤسسة المخطئ.

الكلُ يعلم سلبيات هذه الفضائية في سياستها الإعلامية السلبية تجاه الحركة القومية التركمانية وعموم التركمان وفي البرامج التي انغلقتواُستبعد الخيرين منها لأسباب شخصية أو لمنصب لا يكترثُ القائمين عليها في تقديرهم أو تنظيم جدول أعمالهم والمحصلة النهائية هي فقدان فضائية توركمن ايلي لمتابعيه ومشاهديه التركمان داخلياً وخارجياً.

الإعلامي المبدع عبد القادر فؤاد وكادر التصوير

وبعد احتلال داعش الإرهابي للمناطق التركمانية في حزيران 2014 بدأ نظام برامج الإخبارية تتغير في سياسة هذه الفضائية خصوصاً بعد زيارة وتَفقُد رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب ارشد الصالحي ناحية تازة خورماتو وسواتر بشير التركمانية لمرات عدة ومنذ اندلاع الهجمة الإرهابية لتلك المناطق وتسلح شيب وشباب التركمان في مناطقهم لمواجهة العدو القادم، ومن خلال هذه الزيارات من لدن النائب الصالحي بدأ التغير في نظام سياسة الإخباريةالفضائية و بدأ الإعلامي المبدع عبد القادر فؤاد والمصور علي نجم الدين والآخرين في تغطيةٍ إعلاميةٍ حربيةٍ يتواكب مع المقاتلين التركمان والقيادات السياسية في زياراتهم الميدانية إلى قواطع أطراف بشيروالعمليات القتالية.

الرحلة إلى جبهات القتال من اجل تغطيةٍ حربيةٍ إعلاميةٍ يتلهفُالمشاهدين لمجريات أحداثها وقد تكون حماسية للبعض ومصدراً وثائقياً للأخر وليس من السهلِ أن تكونَ مُراسلاً صُحفياً في منطقةٍلا تدري متى تتساقط عليك قذائف الهاون أو رصاص القنص يقتنصكالإرهابي به، ومن الصعب أن تقوم بالتغطية الإعلامية ولا تعلم هل وقفت فوق عبوةٍ متفجرةٍ قد تتطاير أشلائك بعد خطوةٍ في السماء وعدسة المصور في التصوير مثل ما شهدناها مع من نالوا الشهادة أثناء تأدية واجبهم الإعلامي الوطني، وتلك أعمالهم وانجازاتهم المهنية لا تقدر بأي قيمةٍ نقديةٍ قد يستكثرها البعض عليهم وهم يقدمون أرواحهم من أجل ضمائرهم الحية التي تعيش معهم في كل حين ولحظة، فهذه الأسطر تشمل كل إعلامي شارك المقاتلين الأبطال في جبهات القتال لنقل الوقائع الحقيقية التي كانت خافيةً عن أهل المدينة جمعاء واستفاد الناشطون والكثيرين في تداولهم لهذه الأخبار الحربية فيما بعد في صفحات التواصل الاجتماعي واليوتيوبوأصبح مصدراً وثائقياً لا يتم الاستغناء عنه في سرد أسرارومجريات المعركة.

وإننا بدورنا نشد على أيدي القائمين لفضائية توركمن ايلي في تصحيح المسار ونتمنى منهم أن يلبوا طموحات الشعب التركماني من تلعفر إلى مندلي ويكونوا نموذجاً خيراً وسانداً كبيراً لهذا الشعب المظلوم وأن يتقبلوا المقترحات الايجابية ويفتحوا أبواب النقاش ويعقدوا في سبيله اجتماعاً مشتركاً من الشخصيات السياسية والاجتماعية والثقافية لتطوير واقع هذه المؤسسة المباركة اسمها كي يتقدم هذه الفضائية التي روت أساس بُنيانها دماء الشهداء الأطهار ولكي تكون وجه توركمن ايلي المشرق بحقٍ وحقيقة.  

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4