.... الموقع قيد الانشاء close
|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|العبادي: سنتخذ خطوات للحفاظ على وحدة العراق في مواجهة الاستفتاء|نائب تركماني: مجلس النواب العراقي يعتزم مناقشة حل مجلس كركوك|مصدر بالاتحاد الوطني: الاستفتاء لن يقام بالمناطق المتنازع عليها بعد ضغوط من سليماني|رئيس الوزراء التركي: الرد على استفتاء كردستان سيكون سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً|

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (5131) القراءات

مؤسسة تركمانية: اقامة اقليم خاص للتركمان والاقليات في الموصل حل قانوني ودستوري لضمان حقوقهم

تركمان نيوز - بغداد| اكدت مؤسسة انقاذ التركمان، يوم الثلاثاء، عن قيام مؤسسة أمريكية بتبني مشروع اقامة اقليم خاص للتركمان والاقليات في الموصل بعد تحريرها من تنظيم داعش.

وقال المتحدث الرسمي لمؤسسة انقاذ التركمان المهندس مهدي سعدون، في حديث خص لـ"تركمان نيوز"، ان مؤسسة فيلوس بروجكت الأمريكية تتبنى مشروع الاقليم الخاص للتركمان والاقليات في الموصل بثلاث محافظات ( تلعفر ، سهل نينوى ، سنجار )"، مضيفاً ان " هذا المشروع تم طرحه من قبل مؤسسة إنقاذ التركمان والمؤسسات التابعة للاقليات اثناء زيارتهم الى واشطن مؤخراً لايصال معاناة وصوت المكونات والاقليات التي تضررت جراء العمليات الارهابية التي قام بها تنظيم داعش لمناطقهم بعد حزيران ٢٠١٤".
 
واكد سعدون، ان " اقامة اقليم خاص للتركمان والاقليات في الموصل  نعتبره نحن افضل  وسيلة قانونية ودستورية لضمان حقوقهم وحمايتهم واستقرارهم بعد زوال تنظيم داعش من تلك المناطق".
 
ويذكر ان وفد من العراق زار العاصمة الامريكية واشنطن، في (١٢ ايار ٢٠١٥)، ضم الدكتور علي اكرم رئيس مؤسسة انقاذ التركمان وبرفقة عدد من المنظمات الانسانية مثلت جميع المكونات والأقليات العرقية وذلك للقاء مع المنظمات الدولية المختصة في مجال حıقوق الانسان والإغاثة الدولية./انتهى.  

 

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4