.... الموقع قيد الانشاء close
|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|العبادي: سنتخذ خطوات للحفاظ على وحدة العراق في مواجهة الاستفتاء|نائب تركماني: مجلس النواب العراقي يعتزم مناقشة حل مجلس كركوك|مصدر بالاتحاد الوطني: الاستفتاء لن يقام بالمناطق المتنازع عليها بعد ضغوط من سليماني|رئيس الوزراء التركي: الرد على استفتاء كردستان سيكون سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً|

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (4746) القراءات

الصالحي يجدد مطالبته بـ “الإقليم التركماني” في حال “ستمرار تهميش المكون في المناصب الحكومية

تركمان نيوز- بغداد/ جدد رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب أرشد الصالحي، مطالبة الحكومة الاتحادية فيبغداد بإقامة “الإقليم التركماني” في حال “استمرار تهميش” المكون في المناصب الحكومية، معتبرا أن مستقبل التركمان بات في “خطر بالغ في العراق”.

وقال الصالحي في بيان تلقت (تركمان نيوز) نسخة منه، على هامش استقباله ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش في مقر الجبهة التركمانية العراقية فرع بغداد إن “الاجتماع ناقش الأوضاع التي تمر بها المناطق التركمانية والتمثيل التركماني في الحكومة المركزية والحكومات المحلية في المناطق المختلطة عرقيا”

 

وأضاف الصالحي، أن “مستقبل التركمان بات في خطر بالغ في العراق وذلك بعد استهداف المناطق التركمانية من قبل المجاميع الإرهابية، ومن جهة أخرى تهميش الحكومة المركزية والمحلية للمكون التركماني في المعادلة السياسية وفي المناطق التي هي تحت سيطرة الحكومة المركزية وحكومة الإقليم”.

 

وأوضح الصالحي، أن “الحكومة العراقية في بغداد لا تريد للمكون التركماني المشاركة الفعلية في العملية السياسية وان الحكومات المحلية هي أيضا تنتهج نفس سياسة الحكومة المركزية في التهميش المتعمد للمكون التركماني بالرغم من حصول التركمان على نتائج انتخابية جيدة”.

 

وحذر رئيس الجبهة التركمانية انه “إذا ما استمر هذا التهميش المتعمد من قبل الحكومة المركزية فإن التركمان سوف يحددون مصيرهم وإن استمرار التهميش المتعمد سوف يولد لدينا خيارات أخرى وهي إقامة مشروع الإقليم التركماني والإدارة الذاتية بجانب الإقليم الكردي”.

 

بدوره، قال كوبيش إنه استمع إلى “وجهة نظر التركمان في هذه المناطق وسيكتب عنها تقريرا مفصلا لإطلاع الأمين العام للأمم المتحدة عليه”، بحسب البيان.

 

وكان الصالحي أكد، في (7 أيار 2016)، ان النواب التركمان لن يحضروا جلسات مجلس النواب الا اذا وعدهم رئيس الوزراء حيدر العبادي بإعطاء مكونهم مناصب في الحكومة الجديدة.

 

وطالب النواب التركمان، في (2 نيسان 2016)، بضرورة تمثيل مكونهم بالحكومة الجديدة وفي السفارات والهيئات المستقلة، فيما اشاروا الى وجود شخصيات تركمانية تتمتع بمواصفات “تكنوقراط”.

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4