.... الموقع قيد الانشاء close
|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|العبادي: سنتخذ خطوات للحفاظ على وحدة العراق في مواجهة الاستفتاء|نائب تركماني: مجلس النواب العراقي يعتزم مناقشة حل مجلس كركوك|مصدر بالاتحاد الوطني: الاستفتاء لن يقام بالمناطق المتنازع عليها بعد ضغوط من سليماني|رئيس الوزراء التركي: الرد على استفتاء كردستان سيكون سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً|

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (4454) القراءات

التركمان يصعدون للمطالبة بـ"اقلمة كركوك" ويسعون لصياغة دستور مستقل

تركمان نيوز- متابعة| جددت الاحزاب التركمانية في كركوك، السبت، مطالبتها بتشكيل اقليم خاص في المحافظة عوضا عن ضمها لاقليم كوردستان او بقاءها تحت حكم بغداد.

وعقدت الاحزاب التركمانية ورشة عمل في مدينة كركوك للاتفاق على اعداد مسودة دستور اقليم لا يؤيده معظم الكورد. وتعد كركوك بؤرة للخلافات بين الحكومة العراقية واقليم كوردستان.
 
وقالت الاحزاب التركمانية في بيان مشترك حضرته «تركمان نيوز»، إن مشروع إقليم كركوك "تبنته الاحزاب والقوى السياسية والشخصيات التركمانية منذ عام 2006" مشيرة الى ان المشروع "جاء برؤية تركمانية موحدة ووطنية خالصة حلًا واقعيًا وجذريًا لقضية كركوك وتحديد مستقبلها السياسي والإداري".
 
وكان النظام العراقي السابق الذي أسقط في عام 2003 على يد قوات دولية تقودها واشطن أجرى تغييرات سكانية في مناطق يسكنها خليط قومي لصالح العرب على حساب الكورد في محافظات كركوك ونينوى وديالى وصلاح الدين.
 
ووضع الدستور العراقي الذي سن في عام 2005 خريطة طريق عبر المادة 140 لفض النزاع حول المناطق المتنازع عليها.
 
وجاء في البيان ان "التركمان يسعون لصياغة دستور خاص بالاقليم بالاتفاق مع القوى الاخرى لتثبيت حقوقهم "بشكل واضح والوصول إلى أفضل درجات التمثيل والنهوض والرقي والامتيازات لأبناء القومية الاساسية في هذه المحافظة العريقة بتاريخها ضمن عراق ديمقراطي موحد".
 
وأكد المجتمعون- وفقا للبيان على "حق الشعب التركماني في إقامة أقليمه التركماني إلى جانب تحويل قضائي تلعفر وطوزخورماتو إلى محافظتين" واضاف البيان أنها "مطاليب دستورية مشروعة تتناسب مع حجمهم الطبيعي ودورهم الوطني في بناء البلد والدفاع عنه والتضحيات التي قدموها في الماضي والحاضر".
 
واوصت الاحزاب التركمانية على "إقامة ورشة موسعة ثانية ببغداد في القريب العاجل لإغناء المشروع بتفصيلات دقيقة وآليات تنفيذ وتطبيق وضمانات بشكل واضح على أساس مبدأ الشراكة وتهيئة الأجواء المناسبة محليًا وإقليمياً ودوليًا".
 
ووفقا للدستور العراقي تبدأ أولى مراحل تطبيق المادة 140 بتطبيع الأوضاع في كركوك إلى ما قبل تطبيق سياسات التغيير الديمغرافي ومن ثم إجراء إحصاء سكاني تمهيدا للمرحلة الأخيرة وهي الاستفتاء على مصير تلك المناطق لتحديد تبعيتها الإدارية لإقليم كوردستان أو الحكومة المركزية.
 
وكان من المقرر أن يتم الانتهاء من تنفيذ مراحل المادة في نهاية العام 2007 لكن المشاكل السياسية والأمنية التي مر بها العراق في تلك السنوات حال دون ذلك./انتهى 

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4