.... الموقع قيد الانشاء close
|المندلاوي: التركمان يؤكدون دعمهم الكامل لمشروع التعايش السلمي في العراق ما بعد داعش|إنقاذ التركمان: تحويل تلعفر وطوز خورماتو الى محافظتين مشروع نعمل عليه منذ سنوات|نائب يكشف عن توافق ثلاث دول لتكون كركوك تركمانية وطوزخورماتو وتلعفر محافظتان|البدء بترويج معاملات العودة لنازحي تلعفر|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (6908) القراءات

مؤسسة تركمانية: تحديد مصير أي بقعة عراقية تركمانية وخاصة « كركرك» يجب أن لا تكون بـ "الإستعجال"

تركمان نيوز- بغداد| أعربت مؤسسة انقاذ التركمان، الاحد، قلقها عن ما يجي من تخبط سياسي داخل المجتمع السياسي التركماني حول مشروع اقليم كركوك مؤخراً، مؤكداً بان تحديد مصير اي بقعة عراقية تركمانية وخاصة «محافظة كركرك» يجب أن لا تكون بـ "الإستعجال".

واشارت المؤسسة في بيان لها تلقت «تركمان نيوز»، نسخة منها، نصه :
"على الرغم من ان الدستور العراقي ضمن حق تشكيل الأقاليم في العراق بالوسائل القانونية ومن خلال ممثلي الشعب وبالرغم من إيماننا بأن مصير أغلب المناطق التركمانية يجب ان ترسم بالتعاون والشراكة مع الآخرين من بقية المكونات من اجل ضمان التعايش السلمي في هذه المناطق، إلا أننا نؤكد بان تحديد مصير اي بقعة عراقية وتركمانية وخاصة "محافظة كركرك" يجب أن لا تكون بالإستعجال ومن قبل فئة سياسية دون أخرى وأن لايكون التفكير بمصيرها بمعزل عن المناطق التركمانية الأخرى، حيث يجب أن تمر هذه القضية من خلال سلسلة من الندوات والمشاورات التي تضم كل الأحزاب السياسية وجميع ممثلي الشعب التركماني والاستفتاء الشعبي كمرحلة حاسمة لضمان الإحتكام إلى رأي الشارع. كما نؤكد ايضا بان الدخول في أي مشروع في العراق يجب أن يكون مع شركاء حقيقيين يضمن العمل معهم سلامة المشروع والبقاء على الثوابت في المستقبل وضمان مستقبل الأجيال القادمة وعدم الاستعجال والوقوع في الفخ والمكائد التي تخطط من قبل العديد من الجهات المحلية والاقليمية والدولية. وفي الوقت ذاته فإننا نرى بأنه من المهم جدا التركيز حاليا على مجموعة قضايا مهمة ومصيرية يتفق عليها كل التركمان ولا خلاف فيها بين جهة وأخرى و ذات مساس بالشعب التركماني وهي :
1- قضية مئات الالاف من النازحين التركمان والاهتمام برعايتهم لحين عودتهم الى مناطقهم.
2-  بذل جهود حقيقية لتحرير المئات من المختطفين من التركمان من الرجال والنساء والأطفال والتي تم توثيقها دوليا ولكن لم نجد اي تحرك حقيقي من الساسة التركمان تجاه هذه القضية الإنسانية المهمة  . 
3- اعطاء اهمية لناحيتي " آمرلي وتازة خورماتوا التركمانيتين " والتي تم تدويلها إعلاميا بسبب حجم معانات اهلها وبطولاتهم ومواجهتهم لجرائم داعش والتي بالإمكان ان تكون مفتاح خلاص التركمان ان تم استثمارها بشكل مهني وحقيقي.
4- تحرير كافة المناطق التركمانية المحتلة وضمان مشاركة التركمان فيها. 
5- السعي لجلب الجهود الحكومية والدولية من اجل اعادة تاهيل المناطق المحررة وسرعة عودة أهاليها.
6- العمل لتمرير قانون حقوق التركمان وقانون محافظتي تلعفر وطوز في البرلمان العراقي وتمرير هذه القوانين سيكون صمام أمان لكركرك في المستقبل وتعزيز لموقف التركمان فيها أكثر.
7- الاهتمام بالحشد الشعبي التركماني وتطويره عدة وتعدادا ليكون حاميا ومدافعا عن كل بقعة تركمانية...
والله من وراء القصد... 

 

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4