.... الموقع قيد الانشاء close

أخبار العراق

(0) التعليقات - (3907) القراءات

بعد لقائها بوفد "انقاذ التركمان"، الأمم التحدة تقر رسمياً بوجود مختطفات تركمانيات

تركمان نيوز - بغداد

عقب لقاء وفد مؤسسة انقاذ التركمان بالممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون العنف الجنسي ضد النساء السيدة زينب بانكورا في نيويورك، أشار بيان صحافي عن مكتب بانكورا بمناسبة مرور عامين على هجوم تنظيم داعش الارهابي على سنجار شمالي العراق أن التنظيم استهدف الايزيديين والشيعة التركمان والشبك والمسيحيين، وهي المرة الاولى التي تقر فيها الامم المتحدة بوجود مختطفات تركمانيات.

وطالبت بانكورا في بيانها باجراءات حقيقية للخلاص كما دعت علماء الدين الى مساعدتهن للعودة وازالة العوائق الاجتماعية امام عودتهن.

وجاء في بيان بانكورا: قبل عامين من اليوم، وفي 3 آب 2014 شنت الجماعة الإرهابية المعروفة باسم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) هجوماً على منطقة سنجار في شمال العراق. وقد تبنى التنظيم حملة ممنهجة واسعة النطاق وغير مسبوقة من أعمال العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي، لا يتصور العقل حدوثها في القرن الحادي والعشرين. استهدفت الحملة السكان الأيزيديين وطوائف أخرى من الأقليات كالشيعة التركمان، والشيعة الشبك، والمسيحيين، ماتسبب في فرار أعداد لا تحصى من المدنيين عن ديارهم.

واضاف البيان: جرى خلال الهجمات على سنجار فصل النساء الأيزيديات الشابات، من قبل الآسرين، عن أولئك الأكبر سناً، فيما أُقدموا على قتل النساء والرجال المسنين بوحشية، وترحيل النساء الشابات والفتيات اليافعات قسراً وبيعهن كسبايا مستعبدات جنسياً، حيث يحدد سعرهن على أساس العمر والمظهر والعذرية. وقد تعرضت هؤلاء النسوة المباعات كجوارٍ مملوكات للتنظيم، إلى الاغتصاب والانتهاكات المستمرة على يد محتجزيهن. إن هذا النمط الذي سنّه تنظيم داعش، قبل أكثر من سنتين، من خطف، واغتصاب، وعبودية جنسية، وزواج/حمل/ إجهاض قسري، وإتجار بالبشر، لا يزال مستمراً حتى اليوم.

وقالت السيدة بانكورا في بيانها: "عندما زرت العراق في عام 2015، سمعت قصصاً صدمتني حتى النخاع، عن ممارسة العنف الجنسي ضد الفتيات الأيزيديات اللائي وصفن كيف جرى تسجيلهن في قوائم وبيعهن في أسواق نخاسة العصر الحديث، ثم اغتصابهن من قبل عناصر التنظيم. لا يساورني أدنى شك في أن تنظيم داعش قد استهدف الأيزيديات بأعمال العنف الجنسي بقصد تدمير الطائفة الأيزيدية. ويوجد الآن آلاف الأيزيديين من بينهم نساء وفتيات لا يزالون مفقودين".

وأضافت السيدة بانغورا قائلة "تجرى الآن حملات عسكرية كبرى ضد تنظيم داعش، ولكننا نحتاج الآن أكثر من أي وقت مضى إلى عملية دولية لتحقيق العدالة الحقيقية بخصوص هذه الجرائم، عملية تحظى بثقة الضحايا، وشعب العراق والمجتمع الدولي. مثل هذه العملية سوف تكون بمثابة أداة فعالة جديدة لتقويض قدرات التنظيم، في حين تؤكد مجدداً صون كرامة وإنسانية ضحاياه".

وذكرت الممثلة الخاصة أيضاَ أن " النساء والفتيات الأيزيديات وغيرهن من ضحايا فظائع داعش لا يزالون في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية والدعم الاجتماعي". ودعت في هذا الخصوص جميع الزعماء الدينيين وقادة المجتمع في المنطقة إلى "استعمال سلطتهم الأخلاقية في مساعدة الأسر والمجتمعات حتى يفهموا أن وصمة العار المرتبطة بالاغتصاب والخجل يلحقان دوماً بالجناة وليس بالضحايا على الإطلاق".

وقالت السيدة بانغورا "إن أعمال العنف الجنسي المتطرف التي يرتكبها التنظيم لا يمكن أن تمضي دون عقاب. ويتعين علينا اليوم، في الذكرى السنوية للهجمات على سنجار، أن نجدد التزامنا للنساء والفتيات اللائي عانين بعضاَ من أبشع الفظائع في عصرنا الحالي، بأننا لن ننساهن، وأن المجتمع الدولي يقف صفاً واحداً بهدف ملاحقة الجناة ومحاسبتهم".

 

وكان رئيس مؤسسة إنقاذ التركمان الدكتور علي أكرم البياتي زار، الثلاثاء الماضي، مقر الأمم المتحدة في نيويورك بدعوة رسمية من الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة السيدة "زينب بانگورا" مسؤولة ملف العنف ضد النساء في العالم، حيث اكدت بانكورا على مساعدة الفتيات التركمانيات المختطفات لإنقاذهن من عصابات داعش.

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4