.... الموقع قيد الانشاء close
|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|العبادي: سنتخذ خطوات للحفاظ على وحدة العراق في مواجهة الاستفتاء|نائب تركماني: مجلس النواب العراقي يعتزم مناقشة حل مجلس كركوك|مصدر بالاتحاد الوطني: الاستفتاء لن يقام بالمناطق المتنازع عليها بعد ضغوط من سليماني|رئيس الوزراء التركي: الرد على استفتاء كردستان سيكون سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً|

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (4516) القراءات

تركمان كركوك يرفضون إجراء انتخابات محلية بالمحافظة قبل استكمال الإجراءات القانونية الخاصة بها

تركمان نيوز| أيد تركمان كركوك، اليوم الثلاثاء، عدم إجراء انتخابات محلية بالمحافظة، (250 كم شمال العاصمة بغداد)، بسبب "خصوصية وضعها"، عادين أنها إذا ما أجريت ستكون "غير قانونية" نتيجة عدم استكمال الإجراءات القانونية الخاصة بتقاسم السلطة بالتساوي بين مكوناتها وتدقيق سجل ناخبيها.

وقال الناطق باسم الجبهة التركمانية العراقية، علي مهدي، وعدد آخر من وسائل الإعلام، إن "كركوك تتمتع بوضع خاص يستوجب تطبيق المادة 23 من قانون 36 لسنة 2008 المعدل الخاصة بتقاسم السلطة الإدارية بالتساوي بين المكونات الرئيسة في المحافظة، وتحرير مناطقها المغتصبة من قبل داعش".

وأضاف مهدي، أن "الإجراءات الخاصة بذلك القانون لم تستكمل بعد، إلى جانب صدور قرار المحكمة الاتحادية بضرورة اعتماد قانون خاص لضمان إجراء الانتخابات المحلية في كركوك"، مؤكداً على "الحاجة لتحقيق توافق سياسي على ذلك القانون المرتقب لضمان تقاسم السلطة بالتساوي بين مكونات كركوك".

من جانبه حذر رئيس حزب توركمن ايلي، رياض صاري كهية، خلال اللقاء الإعلامي، من "إجراء انتخابات محلية في ظل الوضع الحالي لكركوك"، عاداً أنها "ستكون غير قانونية لأن سجل الناخبين بالمحافظة بحاجة للمراجعة بعد إضافة أسماء وهمية وجلب ناخبين من السليمانية وأربيل، فضلاً عن وجود أخرى مكررة من عام 2005".

وأوضح كهية، أن "الجهات التي اعتمدت هذا الاسلوب هي من تتحمل عرقلة إجراء انتخابات محلية في كركوك"، داعياً إلى "تحقيق اتفاق سياسي لتقاسم المقاعد بين مكونات كركوك بنسبة 32 بالمئة ولمرحلة واحدة".

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، قد أكدت في (السابع من آب 2016 الحالي)، بأنها لم تتسلم أي طلب لدمج انتخابات مجالس المحافظات والبرلمان، مؤكدة استثناء محافظات إقليم كردستان وكركوك من الانتخابات لأسباب قانونية، ومحافظة نينوى لأسباب أمنية.

لكن محافظ كركوك، نجم الدين كريم، دعا اليوم الثلاثاء، (التاسع من آب 2016)، رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، إلى التدخل لتشريع قانون لإجراء الانتخابات المحلية في المحافظة، وفي حين هدد بمنع إجراء أي انتخابات للنازحين إذا لم تجر الانتخابات لأهل المحافظة، أكد وجود "دوافع سياسية" وراء عدم إجراء الانتخابات في كركوك، وأن صبر أهالي المحافظة "لن يدوم طويلاً".

وتنص المادة 23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات على أن "تجري انتخابات محافظة كركوك والأقضية والنواحي التابعة لها بعد تنفيذ عملية تقاسم السلطة الإدارية والأمنية والوظائف العامة، بما فيها منصب رئيس مجلس المحافظة والمحافظ ونائب المحافظ بين مكونات محافظة كركوك بنسب متساوية بين المكونات الرئيسة، ويخير المكون ذو الأغلبية في مجلس المحافظة باختيار أحد أعلى ثلاثة مناصب التي هي المحافظ أو نائب المحافظ أو رئيس مجلس المحافظة".

لكن المحكمة الاتحادية، أعلنت في (الـ26 من آب 2013)، عن إلغاء المادة 23 من قانون الانتخابات بعد تقديم الطعن به من قبل النائب عن التحالف الكردستاني خالد شواني، ورحب التحالف الكردستاني (حينها)، بقرار المحكمة الاتحادية المتضمن عدم دستورية المادة 23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات الخاص بمحافظة كركوك، مطالباً مفوضية الانتخابات بالإسراع بإجراء انتخابات مجلس كركوك في أقرب وقت ممكن.

ولم تشهد كركوك إجراء انتخابات مجالس المحافظات التي جرت خلال عامي 2009 و2013 بسبب الخلافات بين مكوناتها، وتم تشكيل مجلس المحافظة عقب سقوط النظام السابق في نيسان من العام 2003 من ممثلي القوميات الرئيسة الثلاث فيها، مع مراعاة حالة التوافق لتنظيم شؤون المحافظة وملء الفراغ الإداري والتشريعي فيها.

ويضم مجلس محافظة كركوك 41 عضوا 26 منهم من قائمة كركوك المـتآخية المدعومة من الأحزاب الكردستانية، وتسعة لجبهة تركمان العراق، وستة لممثلي المكون العربي في كركوك، منذ العام 2005.

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4