.... الموقع قيد الانشاء close

أخبار العراق

(0) التعليقات - (3044) القراءات

امرلي سنتان من التحرير لا تزال تعاني من اهمال الحكومة بعد ان حفظت واستردت للأخير هيبتها

تركمان نيوز| اصدر مسؤول محور الشمال للحشد الشعبي (قوة التركمان) يلماز النجار بيانا بمناسبة الذكرى الثانية لفك الحصار عن ناحية امرلي ودحر ارهابيي "داعش", مطالبا فيه الحكومة المركزية وادارة محافظة صلاح الدين الايفاء بوعودهم وتعويض عوائل الشهداء والجرحى والاسراع بتنفيذ المشاريع الخدمية في هذه الناحية .

وقال النجار في بيان له بمناسبة الذكرى الثانية لفك الحصار عن ناحية امرلي ، وحصلت "تركمان نيوز" نسخة منها، اعرب فيه تأييده لمطالب الاهالي في الناحية, قائلا:" انه في هذا اليوم المبارك الذي قرر فيه اهالي امرلي وابطالها عدم الاحتفال بالمناسبة بل بالوقوف صفا واحدا للمطالبة بحقوقهم المشروعة وتنفيذ الوعود التي قطعت لهم كما وقفوا صفا واحدا بوجه عصابات الكفر والاجرام (الداعشية) ,نضم صوتنا الى اصواتهم ,ونقول "نعم اين حقوق هذه المدينة التي حفظت واستردت للحكومة هيبتها بصمودها". 

وتابع بحسب البيان :"لا ننسى ان نشكر اخوتنا من ابناء الوسط والجنوب الذين هبوا لنجدة امرلي وفك الحصار عنها دون ان نرسل اليهم بطاقات دعوة لذلك".

وطالب النجار، " الحكومة المركزية وادارة محافظة صلاح الدين الايفاء بوعودهم وتعويض عوائل الشهداء والجرحى والاسراع بتنفيذ المشاريع الخدمية في هذه الناحية".

يشار الى ان تشكيلات الحشد الشعبي وقطعات الجيش العراقي يساندها سلاح الجو، تمكنت في ( 2014/8/30) من تطهير اطراف امرلي من تنظيم "داعش" والتقدم نحو مركز ناحية امرلي والنجاح بفك الحصار عنها بعد تكبيد "داعش" خسائر بشرية ومادية.

 

يذكر أن ناحية آمرلي، بلدة تركمانية تابعة لقضاء طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين،(90 كم شرق تكريت)، يسكهنا الآلاف من التركمان، صمدت أمام محاولات (داعش) الاستيلاء عليها، أكثر من 80 يوماً، على الرغم من قطع المياه والطعام عنها وتطويقها من جميع المنافذ.\انتهى 

 

 

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4