.... الموقع قيد الانشاء close

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (3225) القراءات

مؤسسة انقاذ التركمان تنتقذ عدم حيادية بعض وسائل الاعلام في تعاطيها مع الشأن التركماني

تركمان نيوز - بغداد

رصدت مؤسسة انقاذ التركمان، عدم حيادية العديد من المؤسسات الاعلامية المحلية والاقليمية في تعاطيها مع الشأن التركماني في اغفال او تحريف او اهمال الاخبار التي تخص ثالث كون عراقي وما يتعرض له ابناءه من مجازر ونكبات اثر الهجمات الارهابية، مطالبة نقابة الصحفيين العراقيين وهيئة الاتصالات والاعلام مراقبة تلك الوسائل، ومهددة بكشف أسمائها للراي العام.

وقال بيان للمؤسسة وصلت وكالة تركمان نيوز نسخة منه أنه  وحرصا على مصلحة الدولة العليا والحاجة الملحة الى إيصال الحقائق والدعم الإعلامي في الحرب ضد الإرهاب، لمسنا في الأونة الأخيرة ومن خلال رصدنا عدم حيادية العديد من المؤسسات الاعلامية والمحلية والاقليمية في تعاطيها مع الشأن التركماني في إغفال او تحريف او اهمال الأخبار التي تخص ثالث المكونات العراقية وما يتعرضون له من مجازر ونكبات اثر هجمات داعش الارهابية..

وتابع البيان إن القنوات الفضائية وبالأخص الحرة عراق والعراقية الشبه الرسمية وغيرها اغفلت مؤخراً نشر خبر عن مجزرة ( شاهسيوان ) التابعة لقضاء طوز خورماتوا بتفجير مزدوج ( بسيارة مفخخة وانتحاري بحزام ناسف والرمي بالرصاص على الناجين من قبل ارهابيين هربوا بدراجاتهم النارية)، والذي تبنته داعش في بيان لها وذكر في تضليل واضح وصريح انهم استهدفوا الاقلية الكاكائية في هذه القرية. الغريب ان العديد من القنوات والوكالات الاعلامية نقلت الخبر عن داعش دون التدقيق او المراجعة حيث لا وجود للإخوة الكاكائيين في هذه القرية !!! على الرغم من احترامنا لهم والذين تعايشنا معهم بمحبة ووئام.

واشارت المؤسسة في بيانها ان العملية الارهابية استهدفت التركمان في القرية وحمل بيان داعش تضليلا واضحا في ايهام الرأي العام و للأسف الشديد اصبحت بعض الفضائيات بوقا للإرهاب من حيث تدري او لا تدري ! وخاصة ما أوردته قناة ان ارتي الكردية نص خبر داعش!

وطالبت المؤسسة في بيانها  نقابة الصحفيين العراقيين وهيئة الاتصالات والاعلام بمراقبة وسائل الاعلام هذه لتوخي الحيادية في تعاطيها مع الأخبار والدقة في نقلها والا سنضطر لنشر اسماء وسائل الاعلام و الفضائيات التي تتعامل بانتقائية مع ما ترتكب من مجازر وويلات ضد المكون التركماني الذي فقدوا منذ ١٣ عاما نحو ١٠ الاف شهيد والاف الجرحى والمعاقين والايتام والارامل ولاتزال المئات من النساء والاطفال التركمان محتجزين في سجون العصابات الارهابية، وجرائم ضد الانسانية .

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4