.... الموقع قيد الانشاء close

أخبار العراق

(0) التعليقات - (3710) القراءات

خلاف سياسي حاد حول تواجد ودور القوات التركية في العراق

تركمان نيوز - متابعة

فيما دعا نائب تركماني في برلمان اقليم كردستان، تركيا الى القيام بعملية عسكرية واسعة لاستعادة تلعفر والموصل، حذرت نائبة في البرلمان العراقي من ان القوات التركية سوف لن تسلم من ضربات المقاومة.

فقد أشاد النائب التركماني في برلمان اقليم كردستان العراق "آيدن معروف"، بجهود الحكومة التركية في تقديم المساعدة للتركمان والمكونات الأخرى في مدينة الموصل منذ بدء الأحداث فيها، مضيفًا: "نحن ننتظر منها تنفيذ عملية درع دجلة للسلام في الموصل وتلعفر".

وأشار معروف إلى أن التركمان ذاقوا مأساة كبيرة في المناطق التي سيطر عليها تنظيم "داعش"، وأن كل أملهم أن تقوم تركيا بتنفيذ عملية عسكرية على غرار عملية "درع الفرات" تنفذها بشمال سوريا، مبينًا أن "مدينتي الموصل وتلعفر بشمالي العراق قابعتان تحت احتلال داعش منذ أكثر من سنتين". وأضاف معروف: "لقد حان الوقت لبدء عملية تحرير الموصل، وإن من يقوم بعرقلة، أو تأخير العملية فهو يرتكب خطاً ضد الإنسانية، نحن تركمان العراق نعتقد بضرورة بدء تلك العملية في أقرب وقت ممكن، لإنقاذ السكان المظلومين في تلك المناطق"، مؤكّدا ضرورة أن يتم التوافق بين مكونات محافظة الموصل قبيل بدء عملية عسكرية لتحرير المحافظة، مشيراً إلى أنه "ينبغي ألا يتكرر في الموصل وتلعفر سناريو الأنبار والفلوجة".وشدد النائب، على ضرورة مشاركة التركمان في عملية تحرير الموصل من قبضة "داعش"، قائلاً: "إن عملية تحرير الموصل دون مشاركة التركمان لن يخدم الأخوة والسلام، وينبغي أن يكون هناك اتفاقاً سياسياً بين المكونات الأثنية في المنطقة قبل بدء العملية، لأن المكونات الدينية والأثنية في المنطقة قلقة من سيطرة حزب أو قوة واحدة هناك بعد طرد داعش، الأمر الذي سيؤدي إلى خلافات وصراعات جديدة".وبيّن معروف أن مدينة تلعفر يعيش فيها اليوم نحو 70 ألف تركماني، وأن حياتهم مهددة، داعيا تركيا إلى اتخاذ مبادرة كما قامت في سوريا لإنقاذ سكان تلعفر من بطش "داعش"، مشدّدا على أن التركمان يُشكلون ثاني أكبر قومية في محافظة نينوى (شمال) بعد العرب، إلا أنهم تعرضوا للظلم فيها، مضيفاً أن التركمان سيأخذون دوراً في حال تم تأسيس إقليم فيدرالي في المحافظة، وإن أي مبادرة لا يكتب لها النجاح دون مشاركة التركمان.

فيما حثت النائبة عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي، الجمعة، رئيس الوزراء حيدر العبادي على تجديد دعوة تركيا لسحب قواتها من العراق قبل انطلاق عملية تحرير نينوى، فيما حذرت من أن القوات التركية تستفز العراقيين وتتحمل مسؤولية بقائها خارج إرادة الحكومة العراقية، كونها لن تسلم من ضربات فصائل المقاومة والحشد الشعبي. 

وقالت العوداي في بيان ، إنها "تدعو رئيس الوزراء حيدر العبادي الى دعوة تركيا رسميا مرة أخرى لسحب قواتها من العراق قبل الانطلاق بعملية تحرير محافظة نينوى بالكامل"، مبدية استغرابها بـ "أن تتحدث الحكومة عن تحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، وبنفس الوقت تحاك المؤامرات والأجندات من قبل تركيا ومن هو مرتبط بأجندتها في محيط مدينة الموصل".

وأضافت العوادي ، أن "تواجد القوات التركية في محيط الموصل بصورة سافرة وانحيازها الى طرف سياسي ليس له وجود في الساحة السياسية على حساب باقي ابناء الموصل يتماشى مع الأجندة الأخيرة التي دعت الى تقسيم محافظة نينوى الى عدة محافظات لإلحاق بعض الوحدات الإدارية بإقليم كردستان"، مشيرة الى أن "ما يتبقى من نينوى سيسلم الى آل النجيفي الذين يعدون الراعي الأول للمصالح التركية في شمالي العراق".

وتابعت العوادي، أن "القوات التركية تتحمل مسؤولية بقائها في هذه المنطقة خارج إرادة الحكومة العراقية، فهي سوف لن تسلم من نيران وضربات فصائل المقاومة والحشد الشعبي الذي من حقه طردها بالقوة"، مؤكدة أن "تواجد هذه القوات في محيط الموصل يمثل حالة استفزاز كبيرة للعراقيين ولأبناء مدينة الموصل الذين سوف لن يكونوا خارج فصائل المقاومة التي ستواجه القوات التركية بكل شراسة".

 

يشار إلى أن الحكومة العراقية طالبت مرات عدة، الدول العربية ودول العالم بـ"الضغط" على الحكومة التركية من أجل سحب قواتها من العراق، وأكدت أن تركيا "تنتهك" سيادة العراق.

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4