.... الموقع قيد الانشاء close
|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|العبادي: سنتخذ خطوات للحفاظ على وحدة العراق في مواجهة الاستفتاء|نائب تركماني: مجلس النواب العراقي يعتزم مناقشة حل مجلس كركوك|مصدر بالاتحاد الوطني: الاستفتاء لن يقام بالمناطق المتنازع عليها بعد ضغوط من سليماني|رئيس الوزراء التركي: الرد على استفتاء كردستان سيكون سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً|

أخبار العراق

(0) التعليقات - (3317) القراءات

اتفاق أمريكي سعودي يتيح لـ"داعش" إخراج مقاتليه من الموصل وإرسالهم إلى سوريا!

تركمان نيوز- متابعة| كشف مصدر عسكري دبلوماسي في موسكو أن واشنطن والرياض اتفقتا على تمكين مقاتلي "داعش" من الخروج الآمن من الموصل قبل بدء التحلف الدولي معركة استعادة المدينة بهدف نقلهم إلى سوريا.

وقال المصدر، في حديث لوكالة "نوفوستي"، الأربعاء 12 أكتوبر/ تشرين الأول: "في إطار الاستعدادات لتنفيذ عملية تحرير الموصل، توصلت الاستخبارات الأمريكية والسعودية إلى اتفاق يتضمن الاقتراح على جميع المسلحين في الموصل طريقا آمنا للخروج من المدينة مع عائلاتهم. وفي أثناء اقتحام المدينة، سيوجه طيران التحالف ضرباته على المباني الفارغة داخل المدينة المتفق عليها مسبقا مع المسلحين".

وقال المصدر إن الخطة الأمريكية السعودية تشمل نقل مقاتلي "داعش" من الموصل إلى سوريا: "أكثر من 9 آلاف من مقاتلي "داعش" سيتم نقلهم من الموصل إلى مناطق شرقية في سوريا لإشراكهم في عملية هجومية كبيرة تدخل ضمن أهدافها الأستيلاء على مدينتي دير الزور وتدمر".

وكشف أن رئاسة الاستخبارات العامة السعودية تولت دور الوسيط والضمان للاتفاق مع مقاتلي "داعش" حول إخراجهم من الموصل، مشيرا إلى أن عملية بهدف مماثل نفذت خلال استعادة مدينة الفلوجة العراقية في يونيو/حزيران الماضي.

وأضاف أن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، بالفعل، اتخذ قرارا بتنفيذ عملية الموصل في أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ورجح أن نقل الإرهابيين من الموصل إلى سوريا يهدف، إضافة إلى تحقيق مكاسب سياسية، إلى إضعاف الثقة بإنجازات القوات العسكرية الفضائية الروسية في محاربة الإرهاب في البلاد والتقليل من أهميتها وتقويض موقف الرئيس بشار الأسد.

وكان وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، أكد خطط واشنطن لإرسال 600 من عسكرييها إلى العراق بطلب من بغداد لمساعدتها في تحرير الموصل.

وقال رئيس القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية، الجنرال جوزيف فوتيل، في وقت سابق، إنه يجب التكامل بين المسارين السياسي والعسكري خلال عملية الموصل وتجنب التسرع.

المصدر: روسيا اليوم

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4