.... الموقع قيد الانشاء close
|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|العبادي: سنتخذ خطوات للحفاظ على وحدة العراق في مواجهة الاستفتاء|نائب تركماني: مجلس النواب العراقي يعتزم مناقشة حل مجلس كركوك|مصدر بالاتحاد الوطني: الاستفتاء لن يقام بالمناطق المتنازع عليها بعد ضغوط من سليماني|رئيس الوزراء التركي: الرد على استفتاء كردستان سيكون سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً|

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (3422) القراءات

علي البياتي: إدعاءات تركيا في حماية تركمان العراق زائفة

تركمان نيوز | تقف مئات العائلات العراقية من المكون التركماني على حدود تركيا، تستغيث منذ أيام في البرد القارص، هاربة من خطط تنظيم "داعش" الرامية لتفخيخ أطفالها واستخدامها دروعاً بشرية في صد تقدم الهجوم العراقي عليه، وضربات طيران التحالف الدولي.

وأعلن رئيس مؤسسة إنقاذ التركمان في العراق، علي البياتي، في تصريح لمراسلة "سبوتنيك" تابعته «تركمان نيوز»، الأحد، أن 500 عائلة تركمانية، توجهت من داخل قضاء تلعفر التابع لمحافظة نينوى شمال البلاد، إلى الحدود العراقية — التركية، بعد مرورها بطريق جبلية قبل أيام.

وأوضح البياتي أن نزوح العائلات إلى الحدود التركية من غرب تلعفر، القضاء الذي يضم غالبية من المكون التركماني، والواقع تحت سيطرة تنظيم "داعش"، والذي يشهد تقدماً لقوات الحشد الشعبي لتحرير القضاء واقتلاع الدواعش منه. وهربت العائلات من تلعفر بعد سيطرة قوات الحشد الشعبي على مطار تلعفر بالكامل، في 16 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، لعلمها بنية تنظيم "داعش" الإرهابي استخدامها كدروع بشرية وتفخيخ أطفالها في محاولات من التنظيم للبقاء مدة أطول في القضاء. ونقل البياتي عن مصادر تابعة لمؤسسة إنقاذ التركمان، أن القوات التركية تمنع دخول هذه العائلات الهاربة من بطش "داعش" في تلعفر، وتعاني من ظروف صعبة من البرد ونقص الغذاء والمياه والنوم في العراء دون مأوى.

وطالب البياتي الحكومة التركية بفسح المجال أمام دخول العائلات التركمانية، وتوفير الملاذ الآمن لها لحين انتهاء العمليات العسكرية وتحرير الأرض من قبضة التنظيم الإرهابي. ويقول البياتي "إن المطالبة بحقوق التركمان من قبل تركيا، ليس بالإعلام فقط، أن يثبتوا ذلك عمليا بإيواء هذه العائلات الهاربة من بطش داعش". وبررت تركيا، في وقت سابق، أن قواتها المتواجدة في معسكر زليكان التابع لقضاء بعشيقة شمال شرق الموصل مركز نينوى، المعقل الأخير لتنظيم "داعش" في شمال العراق، لحماية التركمان في المحافظة والأقضية التابعة لها. وأثارت القوات التركية زوبعة غضب سياسي وشعبي واسع في العراق أسفر عنها أزمة بين البلدين دون أن تسحب تركيا قواتها، رغم المطالبات المتكررة من الحكومة العراقية. وتوجه العراق إلى المجتمع الدولي ومجلس الأمن لإجبار تركيا على احترام السيادة العراقية، وإنهاء الاحتلال التركي القريب من نينوى، المحافظة التي تئن منذ عامين ونصف العام من وحشية وجرائم تنظيم "داعش" الإرهابي

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4