.... الموقع قيد الانشاء close
|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|العبادي: سنتخذ خطوات للحفاظ على وحدة العراق في مواجهة الاستفتاء|نائب تركماني: مجلس النواب العراقي يعتزم مناقشة حل مجلس كركوك|مصدر بالاتحاد الوطني: الاستفتاء لن يقام بالمناطق المتنازع عليها بعد ضغوط من سليماني|رئيس الوزراء التركي: الرد على استفتاء كردستان سيكون سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً|

أخبار العراق

(0) التعليقات - (2692) القراءات

طارق حرب : البيان التركي العراقي بما فيه من مكاسب للعراق هو تطبيق لاحكام القانون الدولي

تركمان نيوز- بغداد|

قال الخبير القانوني العراقي طارق حرب، الأحد، أن العراق ورئيس الوزراء حيدر العبادي استطاع ترويض الجارة الشمالية واعادتها الى الوجهة القانونية الصحيحة كما قررها القانون الدولي وكما قررها ميثاق الامم المتحدة لذلك تحققت مكاسب كثيرة للعراق من زيارة الوفد التركي برئاسة رئيس وزراء تركيا للعراق يوم 2017/1/7 وعقد الاجتماعات في اللجنة العراقية التركية والبيان الختامي واقوال رئيسي وزراء تركيا والعراق في المؤتمر الصحفي اثبت جميع حقوق العراق والزم تركيا بالوفاء وتنفيذ هذه الحقوق والالتزام بها طالما انها حقوق عراقية قررها القانون الدولي لجميع الدول بما فيها العراق خاصة فيما يتعلق بعلاقات حسن الجوار بين البلدين المتجاورين واعلان رئيس الوزراء التركي الانسحاب من بعشيقة وان حدد اجلا لذلك في حين ان تركيا والرئيس التركي كانا يرفضان الحديث عن تواجد تركي غير المشروع في مدينة بعشيقة وهذا القول من رئيس وزراء تركيا يعتبر اتجاها يخالف الاتجاه السابق الذي اعلنته تركيا وبررت ذلك باسباب كثيرة منها اسباب قانونية تقول انها تشرع للوجود العسكري التركي في شمال العراق.

واضاف حرب، اما ما قاله اليوم في 2017/1/7 رئيس الوزراء التركي بانه اكد على وحدة العراق واستقلاله وسيادته وان الوجود العسكري التركي شبه منته بعد اكماله التدريب والعون الذي قدمه وان هذه القطعات ستنسحب حال تبدل الاحوال في محافظة نينوى وتاكيد ذلك تبعه التزام تركيا بالدفاع عن العراق وعن سيادته اذ قال ان المسائل السيادية للعراق تدخل في صالح تركيا وان تركيا والعراق يتفقان على محاربة كل ما يعتبر عدوا لهم بما فيه الارهاب وداعش.

 

وتابع حرب، مجرد وصول رئيس الوزراء التركي للعراق وقبل كلامي هذا هو فوز ومكسب لرئيس الوزراء العراقي وللحكومة العراقية خاصة وان رئيس الوزراء التركي اشار الى انخفاض مستوى العلاقات الاقتصادية بين العراق وتركيا وان هذا الانخفاظ يرتب ضررا في الواقع العراقي والمكسب الوحيد الذي حصله رئيس الوزراء التركي هو ما قاله رئيس الوزراء بشان رفض وجود اية منظمة تحارب دولة اخرى بما فيها تركيا وهذه مسألة ليست جديدة اذ ان الدستور العراقي يلزم العراق بعدم وجود اية منظمة ارهابية او غير ارهابية تحارب دولة مجاورة او غير مجاورة وهذا ما تاكد بالسياسة العراقية منذ سنوات واكده رئيس الوزراء اكثر من مرة بالنسبة لحزب العمال الكردستاني التركي فليس من مصلحتنا بقاء مقاتلي هذا الحزب في العراق ويشنون هجمات على الاراضي التركية خاصة بعد ما حصل هذا اليوم وبعد هذه الزيارة فكل ما ترشح عن الزيارة هو لصالح العراق وطبقا للقانون الدولي.

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4