.... الموقع قيد الانشاء close

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (3067) القراءات

ما هي فحوى رسالة «مؤسسة إنقاذ التركمان» التي سلمتها لرئيس وزراء تركيا خلال زيارته الى العراق؟

تركمان نيوز| توجه أحد المكونات الأساسية للشعب العراقي، إلى تركيا برسالة هامة تضمنت مطالب ومقترحات، أبرزها التوسط بين الحكومتين العراقية والسورية لتحرير مئات النساء والأطفال المختطفين لدى تنظيم "داعش"، وحل أزمات يواجهها العراقيون في العملية السياسية والأراضي التركية، والمستقبل.

 
 
وانفردت "سبوتنيك" بنشر فحوى الرسالة التي سلمتها "مؤسسة إنقاذ التركمان" العراقية، لرئيس وزراء تركيا، بن علي يلدريم، خلال زيارته العراق، أمس السبت، لحسم أزمات وخلافات بين البلدين. 
وتضمنت الرسالة التي حصلت عليها مراسلتنا في العراق، من رئيس المؤسسة، علي البياتي، اليوم الأحد، أھم المشاكل التي تخص القومیة التركمانیة في العراق، على أمل أن تسھم تركيا في حلها وتخفيف وطأتها، ودعم التركمان، مدرجة بتسع فقرات هامة هي: 
 
أولا: خصصت للجانب الإنساني نتیجة المعاناة الشدیدة للنازحین التركمان في العراق من الشمال إلى الجنوب، ولاحتیاجھم إلى دعم من قبل جمیع الجھات الصدیقة الحكومیة وغیر الحكومیة ولقلة وصول المساعدات التركیة إلى النازحین في محافظات الوسط والجنوب بالأخص، نقترح تشكیل لجنة مشتركة من المنظمات غیر الحكومیة التركیة والتركمانیة لھذا الغرض ولضمان وصول ھذه المساعدات إلى كل النازحين، ومن خلال الفرق التطوعیة من نفس المناطق، ھناك ضرورة أیضا لفتح بعض المراكز التخصصیة في المناطق التركمانیة خاصة بالتأھیل النفسي والجسدي للمعاقین، وصناعة الأطراف لضحايا الإرهاب.  
 
ثانيا: ركزت المؤسسة أيضا على معانات العائلات التركمانية، لكن هذه المرة التي تتواجد في تركيا، لكونها تواجه صعوبة الحصول على الخدمة الطبیة والتعلیم في المدارس والجامعات بسبب التكالیف الباھضة. ودعت المؤسسة في هذه الفقرة، الحكومة التركية، مراعاة الجانب هذا، كون اللاجئين التركمان يمرون بظروف استثنائية.
 
ومثلما جاء في الرسالة بباقي فقراتها، تضمنت ملف النساء والأطفال المختطفين من أبناء المكون، لدى تنظيم "داعش". وأكدت الرسالة على ضرورة وجود جھد تركي حكومي وغیر حكومي في ھذا الملف، حیث يوجد 1200 مفقود من بينهم (600 فتاة وأمراة و 120 طفلا) وقعوا بيد تنظيم "داعش". 
 
والمراد من هذا الجهد التركي، التعامل مع الجانب العراقي والسوري لتشكیل (لجنة تركمانیة تنسیقیة) لھذا الغرض سواء لمعرفة مصیر المفقودين والمختطفات،  وتحریرھم، أو إعادة تأھیلھم بعد ذلك جسدیا ونفسیا واجتماعیا ودمجھم في المجتمع. 
 
وفي فقرة أخرى من الرسالة، طالبت المؤسسة بتدویل القضیة التركمانیة، والحاجة لدعم تركي دبلوماسي لتدویل الكثیر من القضایا التركمانیة، وإیصالھا إلى الرأي العام العالمي من خلال المنظمات التركیة الدولیة العاملة في مجال حقوق الإنسان، مع تدریب الكوادر التركمانیة في مجال حقوق الإنسان والقانون الدولي. 
 
ويسعى التركمان، في الفقرة الخامسة، إلى دعم وتفاعل أكثر من الإعلام التركي للقضیة التركمانیة، من خلال فتح مكاتب للوكالات التركیة بشكل أوسع في المناطق التركمانیة مع تدریب كادر تركماني كمراسلین محلیین لغرض نقل الحقائق، يرافقها تقديم تركيا دورات إعلامیة مھنیة واحترافیة للإعلامیین والوكالات التركمانیة. 
 
سادساً، يريد التركمان الاستفادة من الخبرة التركیة للقضاء على مخلفات الإرهاب المتمثل بتنظيم "داعش"، وإزالة مخالفاته الخطرة من ألغام وعبوات، من المناطق التركمانية التي حررتها القوات العراقية في نينوى وصلاح الدين، شمالي بغداد. 
 
ومن أبرز فقرات الرسالة، الجانب السیاسي، لدعم التركمان من خلال حلفاء تركیا من العرب والكرد في العراق لغرض تمریر قانون حقوق التركمان وقانون محافظتي تلعفر وطوز خورماتو، شمالي العاصمة، وحل مشكلة كركوك وتوزیع الإدارة فيها بالعدالة. 
 
وجاء في الرسالة أيضا، رغبة المؤسسة في تفعيل الاستثمار التركي في المناطق التركمانیة، ودور فعال للشركات التركیة لإعادة إعمار هذه المناطق، مع إدخال القطاع الخاص، وتدریب وتشغیل الأیدي العاملة من أبناء المكون وإحياء مناطقهم  في كافة المجالات الزراعیة والصناعیة، مع ضرورة منح وكالات تجاریة تركیة للتجار التركمان في العراق. 
 
وأخيراً، دعت المؤسسة في رسالته، حكومة تركيا إلى زیادة فرص المنح والزمالات الدراسیة للطلبة التركمان، والتركیز على الاختصاصات المھمة التي یحتاجھا المجتمع التركماني كالصحة والإدارة والعلوم السیاسیة والإعلام وغیرھا، مع مراعاة جمیع المناطق التركمانیة في القبول.
 
المصدر: وكالة سبوتنيك الرّوسيّة

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4