.... الموقع قيد الانشاء close
|المونيتور: حرب محتملة بين بغداد واربيل في المناطق المتنازع عليها.. التركمان وسط النار!|مؤسسة تركمانية: التركمان يرفضون الاستفتاء ويؤكدون ان كركوك ليست كردستانية|نائب تركماني يدعو وزير الداخلية للتدخل بكشف تداعيات حملة الاعتقالات التي تستهدف التركمان في كركوك|التنسيقية التركمانية تحذر من "خطورة" الاستفتاء الكردي وأثنت التحالف الوطني على استجابة مطالبها|داعش يرتكب مجزرة بشعة بحق اطفال تلعفر|مصدر : تلعفر تشهد انقلاباً واقتتالاً داخليا عقب اعلان بيان مقتل البغدادي|داعش يصدر بياناً يؤكّد فيه مقتل «اللبغدادي» ويلوح عن قرب اعلان اسم «خليفته الجديد»|مصدر نيابي يكشف اسماء مرشحي مجلس مفوضية حقوق الانسان مؤكداً ان التحالف الوطني اتفق على مرشح المكون التركماني|فرقة العباس القتالية تعلن تلقيها امر الاشتراك بعملية تحرير تلعفر|"هيومن رايتس ووتش" تتهم الإقليم الكردي بترحيل أسر إيزيدية قسرًا بسبب مشاركة اقاربهم في الحشد الشعبي|

أخبار العراق

(0) التعليقات - (2030) القراءات

مقهى للصم والبكم في كركوك


تركمان نيوز - كركوك  

 

على عكس جميع المقاهي الأخرى، يتسم المقهى الخاص بالصم والبكم في كركوك بالهدوء التام، فرواده يتبادلون أطراف الحديث فيها بينهم من خلال الاشارة فقط، حيث يشكون من سوء الأوضاع المعيشية وانعدام فرص العمل.

وقال شهاب أحمد وهو أحد رواد المقهى، ملوحاً بيديه "ليست هنالك فرص عمل، أنا أب لثلاثة أبناء، ولا يوجد من يساعدني، أفكر في كيفية رعاية هؤلاء الأطفال دوماً وسبيلٍ لتوفير لقمة العيش لهم".

انعدام مدارس خاصة لهذه الفئة من ذوي الاحتياجات الخاصة، مشكلة أخرى يعاني منها الصم والبكم في كركوك.

وقال قيس حبيب "اتنقل بين المحال التجارية طلباً في ايجاد عمل، لكن اصحابها يرفضون اشغالي ويؤكدون أنهم يبحثون عن عامل متكلم وليس اصماً وابكماً مثلي، ليس من المهم المقابل المادي لأنني اريد فقط تعلم مهنة ما".

من جانبه، قال رئيس منظمة الأيادي البيضاء لرعاية الصم والبكم، حسن بيرداود، "لم يتلقَ الصم والبكم اي مساعدات، كما انهم لم يحصلوا على قطع أراض على غرار بقية ذوي الاحتياجات الخاصة، اغلبهم لا يملكون محلاً للسكن، وهناك مرضى دون وجود من يتكفل بعلاجهم، وفي المحاكم لا يوجد مختصون بلغة الاشارة لتسهيل معاملاتنا".

 

ومنذ تأسيس منظمة الأيادي البيضاء سجل في كركوك ألف و700 شخص من الصم والبكم اسماءهم أملاً في استحصال حقوقهم.

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4