.... الموقع قيد الانشاء close

أخبار العراق

(0) التعليقات - (1553) القراءات

العمامة التي نشرت العلم وجادت بالدماء.. السيد جعفر الموسوي انموذجاً


تركمان نيوز - بغداد  

 

رجال دين عراقيين، تركوا دروسهم الحوزوية، وأساتذتهم وتلامذتهم، وتركوا مخطوطاته التي أحبوها وعشقوها، ليدافعوا عن الوطن، فبعد أن قضوا سنوات من اعمارهم في طلب العلم وتوعية المجتمع، التحقوا  في صفوف الحشد الشعبي ليكونوا في السواتر الأمامية للمواجهة مع تنظيم داعش الارهابي.

وفي مثال للتضحية ، فان آخر اتصال لمسؤول الطباعة في دار المؤرخ العربي  ببيروت بالشيخ الشهيد مشتاق الزيدي، سأله عن الأجزاء المتبقية من كتاب يقوم بتحقيقه، حيث صدرت منه خمسة أجزاء، وبقيت منه ثلاثة، فاجابه الشهيد الزيدي قائلاً "الوقت الآن لتلبية نداء المرجعية الدينية العليا، وأنا منشغل بجبهات القتال، وليس لدي وقت للتحقيق".

تضرّجت العمامة بدماء الجهاد، وصبَغت النخب الدينية المضحية، مواقفها بالفداء، لتثبت للعالم بانها الطليعة، ليس في الإرشاد والعلم، بل في ساحات القتال، أيضاً.

وفي هذا السلوك المضحّي، الغني بالحكمة، وجَدَت قيم الدين، ودعوات الإخلاص للعقيدة والوطن، تطبيقاً عملياً، فلم ينتظر رجال الدين - وبعضهم طاعنٌ في السن-، الشباب المقاتل وهو يتقدّم، بل اخذوا بزمام المبادرة، واصبحوا طليعة المقاتلين في الجبهات، متلقّين الرصاص في صدورهم العراقيون، اليوم يتداولون بأصواتهم وضمائرهم، صوت المرجعية، الموحّد للكلمة والموقف، والذي جعل رجل الدين، يسابق الشاب، لنيل شرف الشهادة.

ويؤدي اغلب طلبة الحوزة العلمية المنضوين تحت صفوف الحشد الشعبي مهام قتالية في السواتر الأمامية، فيما البعض منهم يقوم بواجبات ثقافية واعلامية، بينما تصدى آخرون لمسؤوليات قيادية في المجال العسكري.

وبإلقاء نظرة سريعة على قائمة شهداء القوات الأمنية والحشد الشعبي خلال معارك تطهير المدن من التنظيم الارهابي، نجد العشرات من رجال الدين، وعلى سبيل الذكر لا الحصر:

 

الشيخ عباس الخاقاني الذي استشهد يوم 16-1-2017، والشيخ عباس كاظم الشمري الذي استشهد يوم 15 -1- 2017، والشيخ ابو منتجب المنصوري الذي استشهد يوم 3-1-2017، والسيد عبد الرضا الفياض والشيخ جعفر المظفر حيث استشهدا جنوب الموصل يوم 31-10-2016، والشيخ مقصد الجبوري والشيخ علي المالكي اللذين استشهدا يوم 2-8-2016، والشيخ حسن العتبي الذي استشهد يوم 23-7-2016، والشيخ عقيل الكناني حيث استشهد يوم 18-6- 2016، والشيخ حيدر مهدي العامري من اهالي الحلة الفيحاء، الذي استشهد في قاطع كركوك ( تازه) يوم 26 -4- 2015، والسيد جاسم عبادي الموسوي حيث أُصيب برصاصة في رأسه في قاطع تلال حمرين وبعد ثمانية أيام قضاها في العناية المركزة أستشهد فجر يوم 7 -4 – 2015، والشيخ سالم الجبوري الذي استشهد في قاطع تكريت يوم 7 - 4 - 2015 ، والشيخ عبد الجليل القطيفي حيث استشهد يوم 1-3-2015، والشيخ عبد الرزاق العبيدي الذي استشهد في قاطع سامراء يوم 28 -1 – 2015، والسيد جعفر الموسوي الذي استشهد في بشير جنوب كركوك 2014 وهو أول رجل دين استشهد في الحرب على داعش.

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4