.... الموقع قيد الانشاء close

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (2716) القراءات

حزب تركماني: للتاريخ من وقف امام مرشّح لـ «وزير التركمان» في الحكومة هم نفسهم ضيّعوا حقوق التركمان في كركوك

تركمان نيوز- بغداد| اعلن حزب الحق التركماني القومي، الاثنين، بان هناك جهة سياسيّة وضع التركمان في زاوية حرجة واظهر للرأي العام العراقي مدى تشرذم الساسة التركمان، مؤكداً بان من وقف امام ترشيح "وزير التركمان" هم نفسهم ضيّعوا حقوق التركمان في كركوك، اشارة منه الى النائبين ارشد الصالحي ونيازي معمار اوغلو.

جاء ذلك في بيان له، تلقت وكالة «تركمان نيوز» نسخة منه، "شهد في أروقة مجلس النواب اليوم موضوع التصويت على بعض الشخصيات لاشغال المقاعد الشاغرة لوزارات الداخلية والدفاع والتجارة والصناعة والمعادن". 
 
واضاف "حيث تم التصويت على تسمية الأعرجي للداخلية والحيالي للدفاع فيما تم تأجيل البت في المنصبين الأخيرين الى جلسات اخرى". 
 
واشار البيان، ان "ما يهمنا هو استحقاق التركمان والذي كان من المؤمل التصويت على شخص الدكتور المهندس التركماني نجم الدين محسن لشغل منصب وزارة الصناعة والمعادن لكن مع الأسف لم يحصل ذلك".
 
وأوضح حزب الحق التركماني، " اننا في الحزب نقول كلمة للتاريخ وللراي العام التركماني أسباب عدم منح المناصب للتركمان، وجود أطراف تركمانية وضعت مصلحتها السياسية امام المصلحة العليا للتركمان ، فبالامس رفضوا ترشيح د. اميد احمد لحقيبة التجارة (بحجة كونه غير معروف و غير مرتبط حزبيا)، واليوم نفسهم رفضوا د.نجم الدين لحقيبة الصناعة والمعادن (بحجة كونه معروف وله ارتباط حزبي)".
 
وأكد البيان، " هذا التصرف وضع التركمان في زاوية حرجة واظهر للرأي العام العراقي مدى تشرذم الساسة التركمان"، مشدداً "وبذلك ضيعت الساسة - الذين وقفوا امام الترشيحات- منصب (وزير للتركمان) كما ضاعت المناصب لرئيس مجلس المحافظة و منصب مدير عام التربية في كركوك و المناصب اخرى"، مشدداً "إننا اذ نعلن تذمرنا من تهميش حقوق التركمان لكن نقول آن على الشعب محاسبة الساسة على اخطائهم بعيداً عن العاطفة والتجمل الاعلامي".
 
ويذكر ان رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي سحب ترشيح الوزير التركماني "د.نجم الدين محسن" بسبب اعتراض النواب التركمان كل من ارشد الصالحي ونيازي معمار اوغلو.

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4