.... الموقع قيد الانشاء close

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (5792) القراءات

عاجل.. اول تعليق لمرشح وزارة الصّناعة «د. نجم الدين محسن» بعد رفضه من قبل بعض نواب التركمان

تركمان نيوز| اصدر المرشح التركماني لحقيبة وزارة الصناعة والمعادن العراقية الدكتور نجم الدين محسن عميد كلية الهندسة في جامعة كركوك، الاثنين، بياناً يدين فيه النواب التركمان الذين رفضوا ترشيحه لنيل وزارة ممثلا عن التركمان ويؤكد ما نقلوا عنه فهو إتهام باطل.

جاء ذلك في بيان اصدره بعد سحب رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي ترشيحه على خلفية اعتراض بعض من نواب التركمان عليه، تلقت «تركمان نيوز» نسخة منه؛ "اذ يعيش شعبنا التركماني في ظروف صعبة ولا يزال تلعفر ومناطق من نينوى تعيش تحت نير الظلاميين وداعش. طلب مني ان اكون جنديا ادافع عن مصلحة التركمان في الكابينة الحكومية ولكن لم يحدث هذا الامر المهم باسباب اريد توضيحه للتاريخ عسى ولعل ان يستفيد شعبنا من هذه التجربة المرة لكي لا يتكرر في المستقبل :
 
١ - قبل ثمانية أشهر تم اختياري  ضمن عشره مرشحين من التركمان لشغل منصب وزاره الصناعة في الكابينة الوزارية الحاليّه وبعد عده اختبارات مهنيه من قبل مكتب دوله رئيس الوزراء حيث تم اختياري كمرشح نهائي لما املك من موهلات علميه  والنزاهه والكفائه في العمل الوظيفي واشغالي منصب عميد كليه الهندسه حاليا .
٢ - بدأت الاباطيل من قبل البعض  منذ بدء ترشيحنا بالادعاء (غير تركماني، غير كفوء، اني من امرلي ومن أصول غير تركمانيه). وكان الأصدقاء يستغربون من سكوتنا حيث كان ردنا بان لايتم الانجرار نحو المهاترات التي لاتخدم الشعب التركماني  بزج مصلحه التركمان بصراعات ضيقه وشخصيه. في وقت نحن احوج للوقوف كجهة موحده ضد التهميش.
٣ - ان تصرف النائب نيازي وادعائه بان في عائلتي وكيل وزير وأربع مدراء عاميين كلام غير دقيق وغير صحيح واتهام باطل وادعائه بعدم استقلاليتي وانتمائي لهذه الحركه السياسيه او تلك هو ادعاء غير صحيح بالرغم من ان الانتماء لبعض الحركات السياسيه هو شرف لكل شريف.
٤ - ان تصرف النائب نيازي وتأييد النائب ارشد له أدى الى ابعاد ممثل التركمان عن الكابينه الوزارية بالرغم من الرغبه الصميميه لدوله رئيس الوزراء  باشراك التركمان في الكابينه الوزارية .
٥ - أودّ ان اعبر عن شكري وتقديري واعتزازي للنواب بدأ بالشيخ الجليل محمد تقي المولى والاستاذ عباس البياتي والأخ المهندس جاسم محمد جعفر والأخت نهله الهبابي والأستاذ حسن توران والأخت هناء اصغر لاسنادهم ودعمهم بترشيحي للمنصب أعلاه.
٦ - التضحية بفرصه تاريخيه للحصول على منصب وزاري للتركمان وفق تصورات ضيقه واجتهادات غير علميه وغير مدروسة لاتخدم مصلحه الشعب التركماني ويعتبر عملا غير مقبول وغير مبرر.
 ولابد للشعب التركماني محاسبه من اضاع حقه الوطني.
٧ - نحتفظ بحقنا القانوني والعشائري بمقتضاه السيد نيازي للاتهامات الباطله والافترائات العلنيه اتجاهنا واتجاه عائلتنا.
٨ - أعاهد الشعب التركماني بخدمتهم أينما أكون: مهندسا او أستاذا او عميدا لكليه الهندسه او اي موقع اخر دون ان تؤثر فينا هذه الأباطيل او تلك الافترائات.
 

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4