.... الموقع قيد الانشاء close

الثقافة

(0) التعليقات - (2020) القراءات

د. زهدي الداوودي .. الروائي العراقي الذي ولد في طوزخورماتو ودفن في المانيا

زاهد البياتي|

تناولت العديد من وسائل الاعلام العربية والالمانية خلال الاسابيع الثلاثة الماضية نبأ رحيل الكاتب والروائي العراقي المعروف زهدي الداوودي ، التي تحدثت كثيرا عن مسقط رأسه ونشأته في مدينة طوزخورماتو وتأثره ببيئته الخصبة التي انعكست على ابداعه وشهرته .. 
 ولد الكاتب الراحل زهدي الداوودي عام 1940 من أب كردي وام تركمانية ، وأكمل فيها دراسته الابتدائية  حين بدأت اهتماماته بالشعر والرسم تتبلور، اثر فوزه بجائزة المدرسة المخصصة للرسم وقدرها خمسة دنانير ، تبرع بها لشراء الآلوان الى مرسم المدرسة نزولا عند رغبة مدرس الرسم آنذاك علي شته قمبر (كما يقول في احدى لقاءاته ) وقد تأثر بالمعلمين ابراهيم الداقوقي ومحمد خورشيد داقوقلو ، حين كانا يشجعانه على الكتابة ويزودانه بالكتب والروايات خلال فترة تواجده في داقوق . 
يعد الداوودي من مؤسسي الحركة المسرحية في طوز خورماتو ، حين بادر مع زملائه الطلبة قحطان الهرمزي ، موسى العبيدي ، عبد اللطيف بندر أوغلو ، عبد الواحد قوجا وآخرون لتشكيل فرقة مسرحية طلابية قدموا من خلالها ثلاث مسرحيات على قاعة ثانوية طوز من اخراج عصمت نجاتي هرمزلي ( بحكم انتقال والده وظيفيا الى طوز)..  
أولى محاولاته الأدبية بدأت حينما كان طالبا في ثانوية طوز للبنين عام 1954، و أضطر أن ينتقل إلى كركوك لمواصلة الدراسة المتوسطة في الثانوية الأهلية بعد أن تم فصله من متوسطة طوز عام 1956لاشتراكه بالإضراب الطلابي ضد العدوان الثلاثي على مصر.
عام 1957 شكل (جماعة كركوك) الادبية ، مع مجموعة من الكتاب والشعراء الشباب، ونشر أول قصة في مجلة الأديب اللبنانية وساهم في تحرير مجلة "الشفق" ثم انتمى إلى اتحاد الأدباء العراقيين في العام 1959.
درس بدار المعلمين الابتدائية في كركوك ليعمل في سلك التعليم على مدى عدة سنوات ، ترك العراق في العام 1967 بعد تعرضه للاعتقال لأكثر من مرة متوجها إلى ألمانيا للدراسة، فحصل فيها على شهادة الدكتوراه بفلسفة التاريخ من جامعة لايبزك عام 1976.
عمل طوال ثلاثة عقود في جامعات الموصل، قاريونس، البيضاء  وبعدها في جامعة لايبزك واخيرا في جامعة كركوك عام 2005.
منتجه الابداعي الذي كتبه باللغة العربية ، اشتمل على الرواية ومجموعات قصصية قصيرة والتاريخ والنقد والترجمة واهم مؤلفاته الادبية المنشورة هي :الإعصار، رجل في كل مكان ،  الزنابق التي لا تموت، رحلة الى بابل القديمة، أسطورة مملكة السيد، أطول عام ،  زمن الهروب ، 1998،  وداعاً نينوى ، تحولات، فردوس قرية الأشباح،  ذاكرة مدينة منقرضة،  أساس المسألة ، زمن الهروب وغيرها . 
توفي الكاتب الكردي  في المهجر بتاريخ 6 / 1 / 2017 تاركا خلفه ارثا ادبيا ومنتجا ابداعيا رائعا ، ولم ينكر او يتخلى يوما عن حبه وحنينه الى طوز خورماتو ، بالعكس كان الداوودي رحمه الله  يذكر طوز خورماتو  وقريته داودة ، في اعماله االادبية ومناسباته بكل تبجيل  ويشير الى نشأته المبكرة مع زملائه واصدقائه وعلاقاته الاجتماعية فيها بكل تقدير واحترام طوال تنقله في المنافي على مدى نصف قرن .. وتبقى طوز خورماتو نبعا متدفقا للابداع والمبدعين .

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4