.... الموقع قيد الانشاء close

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (1869) القراءات

تركمان نيوز: قادة التركمان يجتمعون مع كوبيش لمناقشة الورقة التركمانية من المنظور الوطني العراقي

تركمان نيوز-بغداد| بدعوة من ممثل الأمين العام للأمم المتحدة يان كوبيش اجتمع قادة السياسيين التركمان، الثلاثاء، في مقر الامم المتحدة ببغداد للتشاور حول الورقة التركمانية ونظرة التركمان الاستراتيجية لمستقبل المنطقة والعراق بشكل عام والتركمان ضمن عراق موحد بشكل خاص.

 
 
ونقل مصدر مطلع لـ«تركمان نيوز»، ان " الاجتماع استمر لمدة ثلاث ساعات مستمرة وضع فيه خطوط عريضة ستؤدي الى استراتيجية تركمانية جديدة  تؤسس نظرة مستقبليّة حول وضع التركمان في العراق ووجودهم ضمن عراق موحد".
 
واضاف المصدر، " الحضور ضم كل من النائب جاسم محمد جعفر والشيخ محمد تقي المولى والنائب عباس البياتي والنائب ارشد الصالحي والسيد حسن توران والسيد محمد مهدي البياتي والسيد قبلان"، مشيراً الى ان " الحاضرون بيّنوا رأيهم بخمس ملفات أساسية طرحت من قبل السيد يان كوبيش، ومن هذه الملفات :- 
 
١- المناطق التركمانية والوضع السياسي والاجتماعي والاقتصادي فيها ، المساحة الرفيعة من تلعفر لغاية قزانية والظروف الصعبة التي مرت والمجازر والتهجير والتغير الديمغرافي التي حدثت كما انها مساحة زاخرة بالطاقة والزراعة والمعادن . 
٢- مشروع التسوية ودور التركمان ورأيهم في التسويه والمصالحة ، حيث أكد الحضور بان التسوية التي لا تعيد للتركمان ارضه وهويته وانتماءه نرفضها رفضا قاطعا ، كما أكدوا على الادارة المشتركة في مناطقهم والمشاركة الفاعلة في الحكومة الاتحادية .  
٣- مرحلة ما بعد داعش ومشاركة التركمان في الحوار الدائر بين بغداد والإقليم حيث أبدى  السادة الحضور استغرابهم لاستبعاد التركمان من هذا الحوار ، علما ان اغلب الحوار يدور على المناطق المتنازع عليها ، وهناك إرادة كردية تفرض امر واقع على مناطق التركمان دون ان تظهر الحكومة الاتحادية اي رفض في هذا التغير الديمغرافي  . 
٤- اما مشكلة كركوك فإنها أخذت اكبر المساحة في هذا الاجتماع حيث اكد الحضور حول إدارة كركوك والتجاوز التي حصلت وتهميش التركمان والعرب من إدارة المحافظة ،  وتركمانية مركز كركوك وتوزيع أراضيها الى القادمون من خارج كركوك كما تم التطرق  المجتمعون الى انتخابات كركوك ومسائل اخرى مهمة  . 
٥- في النقطة الخامسة تم التركيز على اعادة اعمار المناطق التركمانية والحصول على مساعدات دولية ومناطقية لإعمارها والتي دمرت من قبل الارهاب ، واعادة النازحين واعادة السكان الأصليين الى أراضيهم وممتلكاتهم اعتمادا على احصائيات قبل وصول حزب البعث الى الحكم . 
 
وأكد المصدر نفسه، ان " الحضور على اكدوا جميعا على جميع النقاط التي طرحت في الاجتماع الاممي وترتيبها وتنظيمها ثم إرسالها كورقة تركمانية متفق عليها من قبل قادة التركمان الحاضرين لتكون ورقة التركمان ونظرتها للنقاط الخمسة المذكورة وكذلك لمستقبل العراق ومتطلبات واهداف التركمان للعيش في عراق موحد"./انتهى 
 
 

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4