.... الموقع قيد الانشاء close

المرأة

(0) التعليقات - (7180) القراءات

معمار اوغلو يهنىء المرأة العراقية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ويدعو المرأة التركمانية بتعدد الإنجاب

بارك النائب التركماني نيازي معمار اوغلو مقرر مجلس النواب العراقي، المرأة العراقية عامة والتركمانية خاصة بمناسبة ٨ آذار اليوم العالمي للمرأة

وقال معمار اوغلو في بيان لمكتبه وتلقت وكالة تركمان نيوز نسخة منه ان " المرأة العراقية شهدت الكثير من الظلم والتهميش والإجحاف في حقوقها على مر التاريخ وخصوصا بعد سقوط النظام البائد ، لذلك ان الله سبحانه وتعالى لما وضع الجنة تحت اقدام الأمهات فهذا دليل على عظمة هذه الشريحة الضعيفة واهميتها في المجتمع ودورها الحيوي لإدارته فهي تعتبر نصف المجتمع ".
واضاف  " بعد احداث العاشر من حزيران الماضي زادت العنف ضد النساء بيدي عناصر تنظيم داعش وخصوصا النساء والفتيات الايزيديات والمسيحيات والتركمانيات فهن من اكثر الشرائح تعرضن للظلم والاغتصاب والقتل والبيع في الاسواق والى اخره بيد عناصر الظلم والجور لذلك يتطلب منا أنصاف هذه الشريحة المكتوبة في المجتمع وايضا تمثال لهم في كل محافظة بالعراق تعبيراً على دورهن في تشجيع ابناهم للدفاع عن الوطن والمقدسات".  
واكد معمار اوغلو في بيانه على" ضرورة السعي لإنقاذ هؤلاء النسوة من أيدي عناصر داعش فهم شرف العراق وكرامته ، لذلك نحن على ثقة كاملة بالقوات العراقية والحشد الشعبي لتحرير المناطق المحتلة من قبل داعش وخصوصا الموصل وتلعفر ويشير وأطراف كركوك فبات النصر قريبُ للعراق ". 
 
وعلى صعيد متصل أشار معمار اوغلو على وضع النساء التركمانيات قائلا " لدينا ٤٠٠ محتجز بيد تنظيم داعش منذ العاشر من حزيران الماضي منها ٥٠ نساءاً و٧٠ طفلاً ، لذلك لن نرتاح الا ان نرى امهاتنا واخواتنا التركمانيات محررات من الدواعش، ونحن نسعى بكل جهدنا مع الجهات لإنقاذهم ". 
 
ودعا النائب معمار اوغلو في ختام بيانه مخاطبا الشعب التركماني بضرورة زيادة نفوس التركمان ووجوده الاجتماعي للحفاظ عليها من الانقراض " وجب على المرأة التركمانية في هذا الظرف الحساس الذي يمر به الشعب التركماني من الابادة الجماعية بالعودة الى ما كانت عليها امهاتنا سابقاً بالإنجاب، ففي السابق كان عدد الأطفال لكل عائلة لا تقل عن ثمانية أفراد وللاسف الشديد اليوم نرى الاكتفاء بواحد او اثنين ، لذلك وايمانا ووفاء لدماء شهدائنا الابرار وخدمة لقضيتنا العادلة ويقيناً باهمية الزواج في المجتمع ننادي شبابنا بالزواج والإنجاب المتعدد لزيادة من نفوسنا وهذا يستوجب على الأهالي بتسهيل أمور الزواج وعدم اثقال كهل الشاب اثناء الخطوبة وقد يرجع هذا سلباً للمجتمع ما يؤدي الى العزوف نتيجة غلاء المهر وغيرها من المتطلبات الحياة الزوجية قبل الخطوبة، فنحن بحاجة الى جيل جديد يحمل الأمانة للغد ويواصل المسيرة قي خدمة العراق عامة والتركمان خاصة "./ انتهى  

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4