.... الموقع قيد الانشاء close

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (2563) القراءات

مؤسسة تركمانية لقادة التركمان: لا «تسوية» مع من تلطخت يده بدماء «التركمان» ولا مصالحة دون استرجاع الحقوق ومحاكمة الجناة

تركمان نيوز- بغداد| دعت مؤسسة انقاذ التركمان، الجمعة، الشخصيات التركمانية الى الحكمة في التعامل مع ملف "التسوية" وان لا تسوية لمن تلطخت يده بدماء التركمان قبل استرجاع الحقوق ومحاكمة الجناة.

 
 
 
 
وأوضحت المؤسسة في بيان لها، تلقت وكالة «تركمان نيوز»، نسخة منه؛ "في الوقت الذي نبارك فيه لجمع الشخصيات التركمانية هذا الاجتماع المزمع عقدها اليوم الجمعة ٢٤ شباط ٢٠١٧ من اجل ملف التسوية برعاية رئاسة التحالف الوطني نود ان نعلن عن رأينا في قضية "التسوية" التي يبحث التحالف الوطني تفاصيلها مع ممثلي "التركمان" في الامور التي نراها اساسية لتطبيق العدالة وانصاف المظلومين".
واشار البيان، ان " ضرورة العمل بفصل القاتل عن الضحية وتشخيص الجناة والمجرمين وهم معروفون كالعادة لاهالي الضحايا"، مبيناً، ان " لا بد من تقديم المجرمين للقضاء وتشجيع العوائل المتضررة بتقديم شكاوى في المحاكم ضدهم". 
 
وطالبت مؤسسة انقاذ التركمان في بيانها، انه "يجب على القادة و اصحاب القرار اعلان البراءة من المجرمين والمتورطون الذين تلطخت ايدهم بدماء الابرياء وبشكل واضح وفي الاعلام مع وضع برامج حقيقية واقعية وعملية سريعة لرعاية الضحايا وأهاليهم". لافتاً، ان " التأكيد على الضمانات الحقيقية لعدم تكرار الجرائم من جديد".
 
وأكدت المؤسسة في البيان، " نؤكد انه لا تسوية مع من تلطخت يده بدماء التركمان ولا مصالحة دون إسترجاع الحقوق ومحاكمة الجناة من فاعلين ومحرضين ومساعدين، لينال كل حق حقه وجزائه كأساس لتصفية النفوس وتحقيق المصالحة الحقيقية مع ضمان عدم التكرار".
 
ويذكر ان التحالف الوطني اطلق مبادرة لتحقيق المصالحة المجتمعية عرفت بالوثيقة التاريخية او مشروع التسوية الوطنية وبرعاية الامم المتحدة لمرحلة ما بعد تحرير الموصل من عصابات داعش./انتهى

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4