.... الموقع قيد الانشاء close
|المندلاوي: التركمان يؤكدون دعمهم الكامل لمشروع التعايش السلمي في العراق ما بعد داعش|إنقاذ التركمان: تحويل تلعفر وطوز خورماتو الى محافظتين مشروع نعمل عليه منذ سنوات|نائب يكشف عن توافق ثلاث دول لتكون كركوك تركمانية وطوزخورماتو وتلعفر محافظتان|البدء بترويج معاملات العودة لنازحي تلعفر|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|

أخبار العراق

(0) التعليقات - (5512) القراءات

مجلس النواب العراقي يصوّت على إنزال علم كردستان في كركوك ويعتبر نفطها ملك لجميع العراقيين

تركمان نيوز- بغداد| صوت البرلمان العراقي اليوم السبت على إنزال علم كردستان من فوق المؤسسات الحكومية في محافظة كركوك، وسط مقاطعة جميع الكتل الكردستانية التي احتجت على المشروع، معتبرين نفط كركوك ملك لجميع المحافظات.

وقال مراسل «تركمان نيوز»، بان مجلس النواب العراقي استنادا الى المادة 143 من الدستور العراقي وقانون 36 لسنة 2008 الفقرة 23 - خامسا  قرر مجلس النواب العراقي الغاء قرار مجلس محافظة كركوك حول رفع علم إقليم كردستان على المباني الحكومية في المحافظة والابقاء على رفع العلم العراقي فقط على كل دوائرها". 

واضاف، "وأثناء عرض رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري مشروع التصويت على النواب، انسحب أعضاء جميع الكتل الكوردستانية من الجلسة على خلفية المشادات الكلاميّة بين نواب الكرد والجبوري". 

وتابع، أن " النواب صوتوا كذلك على أن يكون نفط كركوك ملك لجميع العراقيين وان يوزع بالتساوي على كل المحافظات بما فيها إقليم كردستان".

ومن جانبيه قال النائب الكردي ريبوار طه، إن "ما اقدم عليه البرلمان العراقي يمثل "مؤامرة".

ويُتوقع طه، أن "يثير قرار البرلمان العراقي أزمة جديدة وضربة أخرى لنظام الشراكة الذي اعتمدته العملية السياسية منذ سقوط النظام السابق عام 2003". 

وشار طه، " لا توجد أي مؤشرات على قبول الكورد بإنزال العلم من مباني كركوك التي لا تزال تدار بطريقة تشبه إلى حد ما الإدارة المشتركة بين كرردستان وبغداد".  

ويذكر ان مجلس محافظة كركوك صوت في (الثلاثاء ٢٠١٧/٣/٢٨)، بالاغلبية على رفع علم اقليم كردستان بجانب العلم العراقي في المحافظة وسط غياب مكونين العربي والتركماني.

وتعد كركوك، التي يسكنها خليط من الكورد والتركمان والعرب والمسيحيين، واحدة من ابرز المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل.

وطبقا للمادة 140 في الدستور الذي اقر عام 2005، كان يفترض البت في مستقبل كركوك، والمناطق المتنازع عليها الأخرى، على ثلاث مراحل تبدأ بالتطبيع ثم الإحصاء على أن يتبع ذلك استفتاء محلي بشأن عائديتها إلا أن ذلك لم ينفذ بسبب الخلافات السياسية". 

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4