.... الموقع قيد الانشاء close

اقتصاد

(0) التعليقات - (1902) القراءات

سامي دونمز: كركوك مدينة التعايش والمحبة والسلام ولا يمكن ادارتها من مكون واحد

تركمان نيوز| قال القيادي في المجلس السياسي للعمل العراقي الدكتور سامي دونمز، الاحد، ان الاحداث التي عصفت بمدينة كركوك في الأسابيع الماضية وقبلها في مدينة طوزخورماتو، مؤكداً بان كركوك مدينة التآخي والتعايش سمة هذه المناطق ومن يعمل منفرداً يقض أساسيات السلم والأستقرار فيها.

جاء ذلك في تصريح صحفي لـ«تركمان نيوز»، "يقف التركمان اليوم مكون اساسي وصمام أمان امام دعاوى التصعيد والانفراد بالقرار في مدينة كركوك مدينة التآخي والمحبة والسلام والتعايش بين مختلف فسيفساء العراق المتنوع والملون بالعرب والتركمان والأكراد ومختلف المذاهب والديانات والقوميات". 
 
وأضاف دونمز، "اذا كانت كركوك مدينة تركمانية عبر التاريخ مدعومة بالوثائق والاسانيد التاريخية ووثائق الدولة العراقية المعاصرة". 
وتابع دونمز، ان " التركمان لم يعملوا يوما الا من اجل العراق الواحد الموحد رغم انهم كانوا كبش فداء في اكثر من مُناسبة لكن حب الوطن ووحدته وسلامة ارضه وشعبه منعهم من القيام بأية اعمال منفردة". 
 
وأشار دونمز، "اننا تركمانا ومكونات كركوك الاخرى نقف بالضد من كل الإجراءات التي اتخذها مجلس محافظة كركوك منفردا بالإخوة الأكراد ، ونرفض ونستنكر كذلك اجراءات المحافظ برفع علم كردستان الى جانب العلم العراقي في مباني حكومة كركوك المحلية".
 
ودعا الدكتور دونمز القيادات الكرديّة، قائلاً " اننا ندعوهم الى الرجوع عنها والعودة الى حكومة بغداد الاتحادية والى تفاهم وتعايش المكونات لا تنازعها وتناحرها لان هذه الاعمال لا تخدم أحدا وتضر بالعراق وتعايش مكوناته مثلما تضر اقليم كردستان اكثر مما تنفعه"./انتهى 

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4