.... الموقع قيد الانشاء close

الوكالات

(0) التعليقات - (4734) القراءات

الصحف الثلاثاء تهتم بتحرير الموصل وشروط التحالف الكردستاني للمشاركة في معارك التحرير

تركمان نيوز - بغداد / اهتمت الصحف الصادرة في بغداد صباح اليوم الثلاثاء ، العاشر من آذار ، بالانتصارات العسكرية في صلاح الدين والاستعداد لتحرير الموصل ، وتحدثت عن شروط للتحالف الكردستاني للمشاركة في معارك التحرير .

 

صحيفة / الزوراء / التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين ، قالت ان التحالف الكردستاني وضع شروطا على الحكومة المركزية لمشاركة قوات البيشمركة بعملية تحرير مدينة الموصل ، وطالب بان تكون هناك مساواة بين افراد الجيش والبيشمركة من حيث الحقوق والامتيازات. 

 

واكد التحالف الكردستاني ، حسب / الزوراء / ان الاقليم غير ملزم بالمشاركة بعملية تحرير الموصل في حال عدم الموافقة على شروطه. 

 

ونقلت قول النائب عن التحالف الكردستاني زانا سعيد :" ان قوات البيشمركة لن تشترك بعملية تحرير الموصل الا بطلب رسمي من المركز”، فضلا عن الموافقة على شروط الاقليم قبل المشاركة " ، موضحا :" ان على الحكومة اولاً ان تقوم بتسليح البيشمركة بالسلاح والذخيرة ومساواة مقاتلي البيشمركة مع افراد الجيش من حيث الامتيازات والحقوق التي يتمتع بها الجيش حاليا ". ولفت الى :" ان وفدا رفيعا من وزارة البيشمركة يتفاوض الآن في بغداد مع وزارة الدفاع بهذا الصدد ". 

 

واضافت الصحيفة :" ان التحالف الوطني اكد ان عملية تحرير الموصل يجب ان تكون بمشاركة جميع المكونات العراقية دون قيد او شرط . وانتقد الموقف الكردستاني الذي يستخدم سياسة لي الاذرع مع الحكومة المركزية". 

 

ونقلت قول النائب عن التحالف الوطني سليم شوقي :" يجب ان تتضافر جميع الجهود الوطنية من اجل تحرير جميع الاراضي التي سيطر عليها داعش دون قيد او شرط "، مطالبا الاكراد بالابتعاد عن سياسة لي الاذرع لتحقيق التعايش السلمي وتحقيق المصالحة الوطنية بين جميع مكونات البلد. 

 

وعن موضوع تحرير الموصل ايضا ، اهتمت صحيفة / الدستور/ بشكوى نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي من عدم تسليح عشرات الآلاف من الشباب ، سواء كانوا من الشرطة او الحشد الوطني او من ابناء العشائر ، الملتحقين في معسكر تحرير نينوى. 

 

ونقلت قول النجيفي :" ان اهل الموصل ليسوا متراخين ، انما يشكون ظلم ذوي القربى، فلا تسليح ولا دعم، والتلكؤ اوضح من اثبات وجوده " ، داعيا المرجعية الدينية وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورؤساء الكتل والكيانات الى الضغط على الحكومة من اجل ان تتيح لاهل نينوى حق وواجب تحرير محافظتهم. 

 

واشارت الصحيفة الى قول النجيفي :" ان الشكوك تحوم حول الاسباب الحقيقية لعدم تلبية حاجات محافظة نينوى في التسليح والتجهيز ، فالامر يثير الريبة ويدعونا الى البحث عن الاسباب الحقيقية ، لا التبريرات والمسوغات التي لا تقنع احدا ". 

 

اما صحيفة / المشرق / فقد تناولت موضوع انهاء تجميد سرايا السلام التابعة للتيار الصدري . وقالت الصحيفة :" في الوقت الذي يخوض فيه الحشد الشعبي والجيش العراقي معارك ضارية في صلاح الدين اسفرت عن تحرير بعض مناطق المحافظة من تنظيم “داعش”، اصدر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اوامره لمسؤول “سرايا السلام” بالتنسيق مع الجيش لانهاء التجميد، ووجه أتباعه بالبقاء على التجميد لحين الانتهاء من تحضيرات تحرير الموصل وعدم التدخل في الامور السياسية. 

 

ونقلت / المشرق / عن النائب عن كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري ياسر محمد، قوله :" ان قرار انهاء تجميد سرايا السلام ولواء اليوم الموعود لم يدخل حيز التنفيذ بعد ، لان السيد مقتدى الصدر وضع جملة من الشروط يتطلب من الحكومة تنفيذها ". 

 

واضاف :" ان قرار انخراط سرايا السلام ولواء اليوم الموعود في معارك تحرير الموصل مرتبط الآن بموافقة الحكومة على الشروط التي يريدها الصدر ". 

 

وبين :" ان الصدر اشترط التمييز بين الحشد الشعبي والمقاومة الاسلامية وبين الجماعات الارهابية التي تستغل اسم المقاومة للقيام بعمليات قتل طائفية " ، مشيرا الى ان هذه الجماعات تريد ان تلبس المقاومة ثوب الطائفية وتحويل هدفها من مقاومة (داعش) الى استهداف المدنيين. 

 

وشدد على :" ان الصدر يريد ان يشرف الجيش العراقي على المناطق المحررة من الدواعش لتجنب الاستفزازات الطائفية التي تقوم بها هذه الجماعات والتي تشوه سمعة المقاومة والحشد الشعبي ". 

 

في الشأن الاقتصادي ، ذكرت صحيفة / البيان / ان وزير النفط عادل عبد المهدي، كشف عن سعيه لادخال رقع استثمارية بجولة تراخيص جديدة او بالجهد الوطني، مشيرا الى انه يعمل وفق ثلاث خطط ستراتيجية لزيادة انتاج العراق من النفط والغاز. 

 

ونقلت عن عبد المهدي قوله :" ان هناك رقعا كثيرة مازالت بعيدة عن العمليات النفطية ، نحاول ان ندخلها اما بجولة تراخيص جديدة او بالجهد الوطني". 

 

واضاف عبد المهدي انه يعمل وفق ثلاث خطط ستراتيجية لزيادة انتاج العراق من النفط والغاز ، تتمثل اولاها بجولات التراخيص وثانيتها بشركات الوزارة التي تدير بعض الابار، والثالثة تتمثل بالتعاون مع دول الجوار. 

 

وتابع عبد المهدي ، حسب الصحيفة :" ان العراق بدأ مفاوضات مع ايران، ومع الكويت في كل ما يتعلق بالحقول المشتركة، والعمل المشترك بين البلدان المتجاورة، لتسهيل ومساعدة كل طرف للطرف الاخر، مما يسهم في تعظيم الانتاج ويساعد في تنوع انتاج العراق ". 

 

واشارت الصحيفة الى ان لجنة النفط والطاقة النيابية، رجحت الاستمرار في ارتفاع اسعار النفط في السوق العالمية ، مبينة :" ان اسعار النفط ستتحسن خلال النصف الثاني من العام الجاري لتصل الى 70 دولارا ". 

 

ونقلت قول عضو اللجنة ابراهيم بحر العلوم :" ان اسعار النفط ستتحسن في منتصف هذا العام ، لكن لمستويات لا تزيد عن 70 دولارا للبرميل الواحد "، مشيرا الى :" ان الحديث عن اسعار النفط في العام المقبل امر صعب في ظل الاوضاع الاقتصادية غير المستقرة التي يعاني منها العالم "./انتهى

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4