.... الموقع قيد الانشاء close
|المندلاوي: التركمان يؤكدون دعمهم الكامل لمشروع التعايش السلمي في العراق ما بعد داعش|إنقاذ التركمان: تحويل تلعفر وطوز خورماتو الى محافظتين مشروع نعمل عليه منذ سنوات|نائب يكشف عن توافق ثلاث دول لتكون كركوك تركمانية وطوزخورماتو وتلعفر محافظتان|البدء بترويج معاملات العودة لنازحي تلعفر|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (4110) القراءات

التنسيقية التركمانية تحذر من "خطورة" الاستفتاء الكردي وأثنت التحالف الوطني على استجابة مطالبها

تركمان نيوز- متابعة| أعلنت الهيئة التنسيقية التركمانية التي تضم القوى والأحزاب والشخصيات التركمانية في العراق، الاثنين، عن استجابة التحالف الوطني لمطالبها الثلاثة، وفيما حذرت من "خطورة" الاستفتاء الكردي المزمع إجراؤه في أيلول المقبل، دعت الكتل السياسية الى إبداء رأيها في مثل هذه القضايا الاستراتيجية لمصير العراق.

وقال عضو الهيئة محمد مهدي البياتي في تصريح صحفي، تابعته «تركمان نيوز»، إن "الهيئة التنسيقية التركمانية عقدت اجتماعا تباحثت من خلاله اجتماعات مجلس النواب وقانون مجالس المحافظات وقضايا اخرى مهمة تخص الشأن التركماني والعراقي، كما انها هنأت الشعب العراقي وعوائل الشهداء والجيش والشرطة والحشد الشعبي وكل الذين شاركوا في تحرير الموصل"، مشيرا الى أن "الهيئة اخذت عدة قرارات منها مطالبة القائد العام للقوات المسلحة بالإسراع في تحرير تلعفر والحويجة".

 

وأضاف البياتي، أن "الهيئة التنسيقية تسلمت استجابة التحالف الوطني لمطالبها الثلاثة التي أرسلت الى اجتماع التحالف"، مبينا أن الهيئة "اعتبرت تلك الخطوة جيدة لتقوية العلاقات مع التحالف الوطني، وستعمل على تطوير العلاقات مع كل الكتل السياسية الاخرى للتنسيق والوصول الى الأهداف المشتركة".

 

وأوضح، أن "الهيئة ما تزال تتابع باهتمام بالغ الاستفتاء الكردي في شهر أيلول المقبل وتؤكد للكتل السياسية خطورة هذا الاستفتاء وما يترتب عليه من خطورة في تقسيم العراق، كما انها تحث كل الكتل على إبداء رأيها في مثل هذه القضايا الاستراتيجية لمصير العراق".

 

يشار الى أن أحزابا كردية اجتمعت، في (7 حزيران 2017) في أربيل برئاسة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني وسط مقاطعة بعض القوى السياسية، واتفقت تلك الأحزاب على إجراء الاستفتاء الشعبي على مصير الإقليم في الخامس والعشرين من أيلول المقبل، كما اتفقت أيضا على إجراء الانتخابات البرلمانية وانتخابات رئاسة الإقليم في السادس من تشرين الثاني المقبل.
المصدر: السومرية نيوز

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4