.... الموقع قيد الانشاء close
|المندلاوي: التركمان يؤكدون دعمهم الكامل لمشروع التعايش السلمي في العراق ما بعد داعش|إنقاذ التركمان: تحويل تلعفر وطوز خورماتو الى محافظتين مشروع نعمل عليه منذ سنوات|نائب يكشف عن توافق ثلاث دول لتكون كركوك تركمانية وطوزخورماتو وتلعفر محافظتان|البدء بترويج معاملات العودة لنازحي تلعفر|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|

أخبار التركمان

(0) التعليقات - (3290) القراءات

بمناسبة ذكرى تحرير امرلي .. التركمان يطالبون بإعادة اعمارها معتبرين بانها "ملحمة تاريخية" وقفت ضد التقسيم

تركمان نيوز- بغداد| أكدت الهيئة التنسيقية العليا لتركمان العراق، الثلاثاء، أن ناحية آمرلي شهدت "ملحمة تاريخية" غيرت مجرى الحرب مع "داعش"، مطالبة بإحياء ذكرى انتصارها السنوية، فيما اعتبرت أنها آمرلي وموقعها الجغرافي هي "الخندق الأول والساتر المتقدم أمام التقسيم".

وقالت التنسيقية في بيان لهم بحسب "السومرية نيوز"، إن "الخامس من أيلول هو الذكرى الثالثة لفك الحصار عن آمرلي، حيث تم طرد التكفيرين منها ومن حولها"، لافتا الى أن "الناحية تحملت ٨٥ يوما من الدفاع والحصار والتصدي لداعش، وهي ذكرى لا ينساها احد حيث دافع التركمان في آمرلي برجالها ونساءها وأطفالها وقدموا ملحمة تاريخية غيرت مجرى الحرب مع داعش وخرجت منها منتصرا".

وطالبت التنسيقية الدولة العراقية بـ"إحياء تلك الذكرى سنويا بشكل لائق ودراسة مخرجاتها أكاديميا وإعادة اعمارها والاهتمام بها وبابناءها"، مشددة على أن "آمرلي وموقعها الجغرافي هي الخندق الأول والساتر المتقدم تمام التقسيم والتي تتكسر عليها صخرة التقسيم وتكون البوابة للحفاظ على وحدة العراق".

واعتبرت التنسيقية في بيانها، ان "الاهتمام بآمرلي وتطويرها والقضاء على البطالة وتفعيل الاستثمار والحركة الاقتصادية فيها امر مهم لانها قادرة عن الدفاع عن بغداد ضد أطماع الآخرين"، مشيرة الى أن "آمرلي ا تعاني من التهميش والتقصير، حيث أن إعادة اعمار مدن أخرى قبلها تعد خيانة لدماء شهداء الناحية".

يذكر أن ناحية آمرلي تعرضت لحصار من قبل "داعش" في حزيران 2014 بعد سيطرة التنظيم على الموصل واغلب مناطق محافظة صلاح الدين حيث منع دخول الماء والغذاء للسكان حيث وحاول الإرهابيون اقتحام الناحية عدة مرات لكنهم فشلوا، ودخلت فصائل الحشد الشعبي والقوات الأمنية الناحية بعد 84 يوما من الحصار. 

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4