.... الموقع قيد الانشاء close
|المندلاوي: التركمان يؤكدون دعمهم الكامل لمشروع التعايش السلمي في العراق ما بعد داعش|إنقاذ التركمان: تحويل تلعفر وطوز خورماتو الى محافظتين مشروع نعمل عليه منذ سنوات|نائب يكشف عن توافق ثلاث دول لتكون كركوك تركمانية وطوزخورماتو وتلعفر محافظتان|البدء بترويج معاملات العودة لنازحي تلعفر|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|

أخبار التركمان

(2) التعليقات - (5804) القراءات

التركمان يطالبون بمنصب رئيس الجمهوريّة للمكون التركماني خلفاً بالرئيس الكردي

تركمان نيوز- بغداد| طالبت مؤسسة انقاذ التركمان، الاربعاء، بمنصب رئاسة الجمهورية للمكون التركماني خلفاً للرئيس الحالي الذي ينتمي للقومية الكردية اشارة منها الى مخالفة الرئيس للمادة (٦٧) من الدستور العراقي اذا تحيّز الرئيس الحالي للادلاء بصوته بالإستفتاء الكردي للاستقلال.

جاء ذلك في تصريح للمتحدث الرسمي باسم المؤسسة المهندس مهدي سعدون جعفر، لـ «تركمان نيوز»، ان " التركمان يعتبرون ثالث قومية في العراق حسب الدستور العراقي ولهم حقوقهم القومية في هذا البلد اسوة ببقية المكونات العراقية، ولكون التركمان  منذ ١٤ عاماً لم يستلموا  اي منصب سيادي بسبب المحاصصة السياسية  الثلاثية. 
 
واضاف جعفر، نحن نترقب ونراقب مجريات الاستفتاء الكردي الغير دستوري للاستقلال  وخصوصا ان الكتل السياسية الكردية لديها مصالح ومناصب سيادية كثيرة في بغداد ومنها منصب رئيس الجمهورية ولكون رئيس الحمهورية الحالي قام بتأييد هذا الاستفتاء وانحاز له،  يعتبر منصبه شاغراً لانه خالف المادة ( 67) من الدستور والتي تتعارض مع مهام الرئيس المشار اليه فيه".  
 
واوضح جعفر، أن المادة (67) من الدستور والتي تنص على "أن رئيس الجمهورية هو رئيس الدولة ورمز وحدة الوطن ويمثل سيادة البلاد ويسهر على ضمان الالتزام بالدستور والمحافظة على استقلال العراق وسيادته ووحدة وسلامة أراضيه".
 
وطالب جعفر، " على البرلمان العراقي وجميع الكتل السياسية وعلى رأسهم التحالف الوطني التفكير بشكل جدي بموضوع منح منصب رئاسة الجمهورية للتركمان خلفاً للرئيس الكردي الذي سينتهي مهامه دستوريا بعد ٢٥ ايلول الحالي". 
 
ويذكر ان النائبة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة دعت الكتل السياسية،  الثلاثاء، الى الإسراع في حسم منصب رئيس الجمهورية، معتبرة أنه قد يبقى شاغراً في حال تصويت الكرد لصالح الانفصال عن العراق، موضحة أنه بمجرد تأييده للاستفتاء يعني أنه خالف المادة (67) من الدستور "./انتهى

التعليقات

2 تعليقات

الاسم : Muhsinhasan
7:29pm 13/Sep/17

التركمان هم القومية الثالثة في العراق ويستحقون هذا المنصب بكل مشروعية والتركمان لم يستلموا اي منصب بعد ٢٠٠٣ ولدينا كوادر وكفاءات كثيرة وفي كل المجالات .. إن شاء الله يكون المنصب من حصة التركمان .

الاسم : نبيل النقيب
2:54pm 13/Sep/17

نعم نحن التركمان أحق إلى هذا المنصب لأن نحن دائما مخلصين لهذا الوطن فمنذ سقوط النظام البائد بقينا ندافع ووكافة من أجل وحدة العراق ووحدة أرض العراق ليس كالذي ينافقون في حب العراق ولهم كثير من المناصب ومن حصة 17% لوكان الذي أخذتها التركمان ما أخته الاكراد لكنا نسجد لهذا التراب ونقدسه وسنبقى أوفياء لهذا الوطن ومستعدون للموت وإعطاء دماءنا في سبيل وحدة العراق . ن

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4