.... الموقع قيد الانشاء close
|المندلاوي: التركمان يؤكدون دعمهم الكامل لمشروع التعايش السلمي في العراق ما بعد داعش|إنقاذ التركمان: تحويل تلعفر وطوز خورماتو الى محافظتين مشروع نعمل عليه منذ سنوات|نائب يكشف عن توافق ثلاث دول لتكون كركوك تركمانية وطوزخورماتو وتلعفر محافظتان|البدء بترويج معاملات العودة لنازحي تلعفر|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|

(0) التعليقات - (268) القراءات

اطلاق منصة للحوار بين القيادات الدينية المتنوعة في العالم العربي.


.\r\n\r\nإطلق مركز الملك عبدالله بن عبد العزيز العالمي للحوار منصة الحوار والتعاون بين القيادات والمؤسسات الدينية المتنوعة في العالم العربي.\r\nجاء ذلك خلال اللقاء الدولي الثاني الذي عقده المركز بعنوان \"الحوار بين أتباع الأديان من أجل السلام\": تعزيز التعايش السلمي والمواطنة المشتركة\" الذي عقد في العاصمة النمساوية فيينا.\r\nالمنصة التي تعد حدثا غير مسبوق في التاريخ جاءت لتعظيم دور القيادات والمؤسسات الدينية المتنوعة والفاعلين في الحوار بين أتباع الأديان والثقافات من أجل تعزيز التماسك الاجتماعي والعيش المشترك وترسيخ ثقافة المواطنة الحاضنة للتعددية واحترام التنوع و\r\nلتنسيق الجهود وتطوير استراتيجيات عمل وبرامج تعزِّز ثقافة الحوار وصياغة خطاب ديني معتدل، يحث على العيش المشترك؛ ويغرس قيم التعددية واحترام التنوع.\r\nوأكد مدير عام مركز الملك عبدالله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين اتباع الاديان و الثقافات فهد أبو النصر، أن المنصة هي الأولى من نوعها في العالم العربي وحدث \"فريد\" في المنطقة .\r\nموضحًا أن المنصة تجمع العديد من مختلف القيادات الدينية من مختلف الدول العربية، وغيرها من دول العالم.\r\nوأضاف أن المنصة تضم العديد من المشاريع، أبرزها إدخال لغة الحوار على شبكات التواصل الاجتماعي، تستهدف الشباب والشابات في العالم العربي، حيثُ تم تدريب أكثر من 400 شابة وشابة من مختلف الدول العربية، فضلًا عن إطلاق شبكة تضم 16 معهدًا اسلاميًا ومسيحيًا من العاصمة الأردنية عمّان.\r\nويهدف المؤتمر الدولي، الذي ينظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات \"KAICIID\" بمشاركة 250 مشاركة ومشاركة من مختلف المؤسسات الدينية حول العالم، إلى فتح قنوات الحوار بين مختلف القيادات الدينية المشاركة، وبناء جسور بين أتباع الديانات، لتعزيز احترام الثقافات والأديان والحضارات المتنوعة.\r\nوتاليا نص الوثيقه التأسيسيه للمنصه :\r\nإيمانًا منَّا نحن- القيادات والمؤسسات الدينية المتنوعة من مختلف أنحاء العالم العربي المجتمعين بدعوة ورعاية من مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وإدراكًا بــ:\r\n- أن الأحداث المؤلمة التي يمر بها العالم العربي منذ عقدين؛ أدت إلى تهديد حقيقي لنسيجه الاجتماعي المتنوع؛ كونها خطرًا حقيقيًا على العيش المشترك والتماسك بين المكونات الدينية والعرقية في المنطقة.\r\n- تعظيم دور القيادات والمؤسسات الدينية المتنوعة والفاعلين في الحوار بين أتباع الأديان والثقافات من أجل تعزيز التماسك الاجتماعي والعيش المشترك وترسيخ ثقافة المواطنة الحاضنة للتعددية واحترام التنوع.\r\n- الحاجة الماسة لمنظومة إقليمية جامعة؛ بهدف تنسيق الجهود وتطوير استراتيجيات عمل وبرامج تعزِّز ثقافة الحوار وصياغة خطاب ديني معتدل، يحث على العيش المشترك؛ ويغرس قيم التعددية واحترام التنوع.\r\n- أهمية إحياء وتوظيف إرث التآخي والعيش المشترك بين أتباع الأديان والثقافات في المنطقة.\r\n- ضمان الحقوق الأساسية للإنسان وكرامته، على اختلاف الانتماء الديني والثقافي والعرقي.\r\nوفي سبيل تحقيق هذه الأهداف المنشودة؛ عزمنا بمشيئة الله تعالى أن: \r\n- نبذل ما بوسعنا؛ لغرس قيم الحوار، وتعزيز العيش المشترك، وتأكيد أسس المواطنة المشتركة؛ وتجنيب مجتمعاتنا ويلات الحروب والعنف خاصة المرتكب منه باسم الدين ومخاطر التعصب والتطرف.\r\n- نوحّد جهودنا؛ لتحقيق أهدافنا المشتركة، والمساهمة بصفة فاعلة في تعزيز السلم والتماسك الاجتماعيين في المنطقة؛ لمواجهة التحديات الراهنة.\r\n- نعمل معًا على تعزيز الاعتدال والتفاهم والتعاون بين مجتمعاتنا عن طريق حوارٍ عميق وهادفٍ وصادقٍ، مبني على إرادة العيش المشترك.\r\n - نضم جهودنا؛ لتعزيز بيئة حاضنة للتنوع الديني والعرقي والثقافي.\r\n- نكوِّن لهذا الغرض منظومة عمل مشترك، تكون مظلة جامعة وآلية تنفيذ تعاون فاعلة؛ لصياغة وتنفيذ مشاريع وبرامج، بإشراف مركز الملك عبدالله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، تهدف إلى: \r\n- تعزيز التواصل بين القيادات والمؤسسات الدينية المتنوعة والفاعلين في الحوار وتنسيق الجهود؛ تصديًا للتحديات التي تواجه المجتمعات العربية.\r\n- توطيد العلاقات بين الأفراد والقيادات والمؤسسات الدينية المتنوعة وصانعي السياسات على الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية؛ من أجل تحقيق الأهداف الإنسانية المنشودة، الواردة في هذه الوثيقة.\r\n- تطوير خطط عمل وبرامج نوعية، تساهم في تعزيز العيش المشترك؛ ودعم المواطنة المشتركة على الصعيدين المحلي والإقليمي.\r\n- تزويد القيادات الدينية المتنوعة ومؤسساتها والفاعلين في الحوار بما يلزم؛ لدعم الحوار بين المجتمعات؛ بما يضمن تعزيز قدراتها وأداء رسالتها.\r\nبصفتنا أعضاء مؤسسين، نعلن ما يلي: \r\n1- تأسيس إطار تعاون جامع باسم: (منصة الحوار والتعاون بين القيادات والمؤسسات الدينية المتنوعة في العالم العربي). \r\n2- التزامنا التام بهذه الوثيقة التأسيسية ورغبتـنا الفاعلة في العمل بالطريقة المثلى لتفعيل دور المنصة وتحقيق أهدافها. \r\n3- الشروع في العمل على تحقيق هذا المشروع، داعين الله العلي القدير أن يوفقنا في الاضطلاع بمسؤولياتنا التاريخيّة في هذه المرحلة الدقيقة؛ بناء على تعاليمنا وقيمنا الدينيّة والإنسانيّة وعلى ما يمليه ضميرنا وواجبنا الوطنيَيْن. أرسلها زينة طارق zina@masaratiraq.org

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4