.... الموقع قيد الانشاء close
|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|العبادي: سنتخذ خطوات للحفاظ على وحدة العراق في مواجهة الاستفتاء|نائب تركماني: مجلس النواب العراقي يعتزم مناقشة حل مجلس كركوك|مصدر بالاتحاد الوطني: الاستفتاء لن يقام بالمناطق المتنازع عليها بعد ضغوط من سليماني|رئيس الوزراء التركي: الرد على استفتاء كردستان سيكون سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً|

الثقافة

(0) التعليقات - (7147) القراءات

" ملاك"*

سطور مهداة الى الدكتور حسن زين العابدين من كريم قاسم كوره:

يا نطفة طاهرة نمت في رحم الاصالة ..
سرى بشريانها حب الحسين والامامة
والأب ما زال على صهوة الشهادة
زينبية صغيرة مسكت راية الفخامة..
لنطبع قبلة الحب والولاء والصداقة..
على يد أميرة التركمان وأهل نقاوة ..
هي الروح والصورة والرمز والعلامة ..
وهي العزاء والدواء والصحة والسلامة.. 
"ملاك" بقية البطل مرتضى والشهادة .. 
"ملاك" ايتها الفراشة الربانية الجميلة ..
دعيني اشم فيك عبق الزهور والجنينة ..
يا قمرا ينير لنا ظلمة الليل الحزينة ..
ويا بنفسجة تعطر صباحاتنا الجديدة ..
مرتضى حاضر هنا بعيونك الخميلة ..
تبسمي واطفئي اشواق جدك الحريقة ..
ولملي حسراته المتطايرة بين الخليقة ..
هيا كفكفي بمنديلك دمعته السكيبة ..
فلا شيء يعزيه سواك والصبر والسكينة ..
لاشيء يؤنس "جدو" سوى "ملاك" الحنينة
سوى "ملاك" الحنينة 

 

هامش

 

*"ملاك " ابنة الشهيد مرتضى حسن زين العابدين ..العريس الذي ترك زوجته بعد أيام من زواجه في طوز خرماتو ، منتفضا ، ثائرا لانقاذ حرائر "بشير: بعد اغتصابها من قبل الدواعش ، فاستشهد بعد نفاذ ذخيرته على ارض بشير ورمي في العراء للفترة (17/6/1014--- 13/3/2015 ) "ملاك" هي المولودة التي استشهد اباها وهي في رحم امها ولم يتسنى لمرتضى باحتضان ابنته "ملاك " فكانت شهادته ورحلته الى الرب اسرع من مجيئها الى الدنيا .. وهي الآن في احضان جدها المجاهد الصابر د.حسن زين العابدين .. واليه نهدي هذه السطور .. سائلين الله سبحانه وتعالى ان يمنحه ولنا شفاعة مرتضى واصحابه من الشهداء الأبطال والانبياء والائمة الهداة الصالحين وهنئيئا لشهدائنا جنات الخلد ولكل لشهداء العراق ولشهداء التركمان الذين استشهدوا على الحق والدفاع عن الارض والعرض والوطن ..

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4