.... الموقع قيد الانشاء close
|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|العبادي: سنتخذ خطوات للحفاظ على وحدة العراق في مواجهة الاستفتاء|نائب تركماني: مجلس النواب العراقي يعتزم مناقشة حل مجلس كركوك|مصدر بالاتحاد الوطني: الاستفتاء لن يقام بالمناطق المتنازع عليها بعد ضغوط من سليماني|رئيس الوزراء التركي: الرد على استفتاء كردستان سيكون سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً|

المقالات

(0) التعليقات - (6294) القراءات

الشعب لم يقدم آلاف الشهداء ليعود المجرمون بلا عقاب

وفيق السامرائي

 

ابتداء، ما يهمنا هو رأي الشعب،وهو رأي يتجسد من خلال تعقيباتكم وتعليقاتكم الصريحة والواضحة والتي نوليها اهتماما كبيرا، وهي علاقة علمية وروحية بنيت على مدى فترة طويلة. وعندما نتصدى لموضوع مهم يهمنا ابراز عناصر التأثير الايجابي فيه، ولكل حالة خصوصياتها من حيث الأسماء. وعند الحديث عن تجاوزات ميدانية تقع ضمن مسؤولية إقليم كردستان تبرز أمامنا الوجوه المتصدية (بصرف النظر عن مواقف أخرى). أمام خنوع غير عادي لمعظم سياسي المدن الواقعة في منطقة الحرب وسكوتهم المطبق تجاه سياسات خاطئة من رئاسة الإقليم. وسنعمل على دعم ظهور قيادات جديدة.

ويتحدث الكرد عن فشل السياسة النفطية للإقليم، وعن أن صرف الأموال في الإقليم غير خاضع لضوابط مركزية وشفافة، ورواتب الموظفين متوقفة بسبب سياسات فاشلة، وقيل إن مئات الشركات أعلنت افلاسها بسبب الأزمة. وقصة انتهاء ولاية بارزاني في حزيران المقبل تتفاعل، لأن من غير المنصف ولا يليق بنضال الشعب الكردي التسليم ب (عدم وجود بديل).

كما أن إيواء إقليم كردستان للمحرضين لا يزال مستمرا، وأي مقارنة بين هذه الحالة وقصة وجود معارضة في زمن صدام لا يجوز طرحها، لأن الكرد لم يكونوا شركاء في الحكومة فضلا عن الفرق بين نظامين.

مطلوب من القضاء العراقي والحكومة المركزية المطالبة بعناصر التحريض، وبالتأكيد فإن الشعب لن ينسى دور المحرضين،وإن أرواح آلاف الشهداء لن تذهب هدرا، ولا بد من تطبيق القانون بحق من تسبب في ذلك، بدء بما يسمى بساحات الاعتصام.

وحول عمليات تكريت، فمن خلال قراءتي للموقف أطمئنكم بعدم وجود ضغوط سياسية داخلية أو خارجية.

ولكم المحبة

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4