.... الموقع قيد الانشاء close
|قره ناز: نستغرب من موقف الامم المتحدة المتجاهل لمظلومية التركمان خلال عمليات فرض القانون|مؤسسة انقاذ التركمان: ما حدث في التون كوبري جريمة ابادة جماعية مؤكداً ان البيشمركة استخدمت اسلحة محرّمة دولياً.|مؤسسة إنقاذ التركمان تطالب بمنح منصب محافظ كركوك للمكون التركماني كإستحقاق وطني|مؤسسة تركمانية: تبارك بفرض هيبة الدولة في كركوك وتدعو الحكومة والبرلمان لاسراع أجراء انتخابات فيها|مفوضية حقوق الانسان تستنكر الهجمات الارهابية التي استهدفت مقار الجبهة التركمانية في كركوك|يلدريم: تركيا لن تتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق|العبادي: سنتخذ خطوات للحفاظ على وحدة العراق في مواجهة الاستفتاء|نائب تركماني: مجلس النواب العراقي يعتزم مناقشة حل مجلس كركوك|مصدر بالاتحاد الوطني: الاستفتاء لن يقام بالمناطق المتنازع عليها بعد ضغوط من سليماني|رئيس الوزراء التركي: الرد على استفتاء كردستان سيكون سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً|

المقالات

(0) التعليقات - (6262) القراءات

حب الوطن


 

عباس احمد

 

كم مؤلم ذاك المنظر الذي يواجهنا كل يوم , حيث معظم شباب هذا الزمن الصعب , وطبعا لا اقصد الشباب كلهم , فلكل حالة استثناء .... اقول كم هو مؤلم ان ترى شابا في مقتبل العمر لا يحس بالانتماء لهذه الارض والوطن , وقد يكون السبب من بين اسباب عديدة كثيرة جدا تلك الاوضاع المزرية التي يمر بها الوطن ومن ثم حالة انعدام الامن وفقدان الثقة والبطالة والفساد المستشري في جميع مفاصل الدولة وكذلك تهميش الكفاءات العلمية والمواهب وطرحها على رفوف النسيان . 
وكم كان جميلا في الماضي ذلك المشهد , عندما يدخل علينا ونحن على مقاعد الدراسة مدرس مادة التربية الوطنية فيتحدث لنا عن الوطن وجماله والانتماء الروحي والجسدي اليه وان حب الوطن من الايمان , ويقص علينا قصصا من بطون الكتب لماثر وبطولات وتضحيات رجال شجعان تشبعت قلوبهم بحب الوطن . 
وكم نحن اليوم احوج ما نكون الى ان تعود اعوام الزمن الماضي الجميل . 
إن تربية الأبناء تحتاج إلى الجهد الكبير ، والعمل المتواصل ، والدراسة والتدريب ، هذا لمن يريد لأولاده أن يكونوا نافعين لدينهم وبني جلدتهم ولوطنهم . 
وإن تربية الأبناء على حب الوطن والحب بكل انواعه من المعاني المهمة التي يجب أن يعتني بها الآباء والمربون ؛ لأنه يولّد عند الأبناء الولاء والانتماء والعمل المتواصل لنهضة ورفعة وطنهم ، كما أنه يعلمهم أن هناك هدفاً أكبر يعيشون من أجله في هذه الحياة ، يتعدى هذا الهدف المصلحة الشخصية إلى المصلحة العامة الجماعية . 
وهناك العديد من الوسائل التي قد يتخذها الآباء والمربون لتربية أبناءهم على حب الوطن وتعميق المواطنة , من اجل تربية جيل واع مثقف يكون شعاره .... الجماعة ثم الجماعة ثم الجماعة ومن ثم انا . 
يا ترى هل سنصل الى هذه البداية ؟ . 
لا ادري .... 
ولا اعتقد . 

... اضف تعليق

: الاسم

: البريد الالكتروني

: التعليق


Change image?

2
3
4